الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
قبودان يُحذر من أزمة كل عام دراسى ”التكدس وتأخير الكتب...من المسؤول عن انتشار عمالة الاطفال في الوطن مصر؟السيسي يتسلم أوراق اعتماد 13 سفيرًا جديدًا بالقاهرةدفاع خلية أبو تراب: المتهمون تأثروا بخطب الشيخ محمد حسان...بعثة الزمالك فى الكاميرون تخضع لمسحة طبية قبل مواجهة بطل...ضبط المتهمين بالتشاجر بالحجارة في الدقهلية بسبب خلافات بينهمضبط المتهم بإلقاء مولوتوف على شاب وطعنه على أحد المقاهي...ليفاندوفسكي يقود تشكيل برشلونة ضد ألتشى فى الدوري الإسباني
اقتصاد

خبير اقتصادي: توقعات بزيادة معدلات التوظيف فى مصر خلال الأشهر الأخيرة من 2020

توقعات بزيادة معدلات التوظيف فى مصر
توقعات بزيادة معدلات التوظيف فى مصر

قال الدكتور محمد عبدالوهاب الخبير الاقتصادي والمحلل المالي، إن تسجيل مؤشر مديري المشتريات للقطاع الخاص غير البترولي في مصر 50.4 نقطه لشهر سبتمبر هو أفضل أداء للمؤشر منذ 14 شهروتحديدًا منذ يوليو 2019، حيث ارتفع من 49.4 في شهر أغسطس 2020 إلى 50.4 سبتمبر 2020وهي أول قراءة تتجاوز 50 نقطة، وهو ما يدل على بدأ تحسن في أداء القطاع الخاص غير النفطي بمصر ،وأن الأشهر الأخيرة لعام 2020 ستشهد ارتفاع في معدلات التوظيف مع زيادة التعافي ونشاط الاقتصاد المصري. أقرأ ايضا ..التخطيط: مصر أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تصدر سندات خضراء
وأوضح عبد الوهاب فى تصريحات صحفية له أن هذا التحسن يرجع إلى التحسن في طلب المستهلكين وزيادة حركة التصدير وعودة النشاط التجاري بقوة نتيجة المبادرات الرئاسية التى هدفت إلى دعم القدرة الشرائية للمستهلكين وزيادة الإقبال على شراء المنتج المصري على وجه التحديد، وهذا ما يجعلنا متفائلين ببدأ تحسن النشاط الاقتصادي خلال الربع الأخير لهذا العام. وتابع "وإن كان هذا التحسن ضعيف في ظل ما يعيشه العالم من أجواء فيروس كورونا والخوف والحذر من موجة ثانية ربما تكون أكثر قسوة من الموجة الأولى وهوما جعل كثير من الاقتصاديات الكبرى حول العالم تشهد معدلات نمو سالبة في حين حافظ الاقتصاد المصري على معدل نمو إيجابي يقدر 3.5٪ لهذا العام".

ويشار الى أن 50 نقطة هي نقطة التعادل في مؤشر مديري المشتريات للقطاع الخاص غير البترولي لمصر، التابع لمجموعة IHS Markit، في حين ارتفع المؤشر أعلاها هو مؤشر إيجابي وادناها مؤشر لحالة الاقتصاد السلبية، وجاء الارتفاع مدعوما بارتفاع أربعة مؤشرات مساندة وهي مؤشر الإنتاج وارتفع ليصل 51 نقطة في سبتمبر مقابل ٥٠.٥ نقطة في أغسطس، ومؤشر الطلبات الجديدة ارتفع إلى 51.9 في حين أنه أغلق في اغسطس على 51.2 ، كما ارتفع مؤشر التوظيف ليسجل48.3 نقطه في سبتمبر مقابل 45.9 نقطه في أغسطس، وارتفع مؤشر مخزون المشتريات ليصل إلى 50.1 نقطه مقابل 49.1 نقطه في أغسطس، في حين انخفض مؤشر تسليم الموردين ليسجل 50.8 نقطه في سبتمبر بدلا من 51 نقطه في اغسطس، ويشير هذا إلى تحرك القطاع الخاص غير المنتج للنفط إلى تعافي ولو بطئ من تأثير كورونا.
في حين سجل المؤشر ذاته ارتفاع في كل من المملكة العربيه السعوديه ليرتفع إلى 50.7 نقطه في شهر سبتمبر مقابل 48.8 نقطه في شهر أغسطس ليسجل المؤشر أعلى قراءة منذ فبراير 2020 وسجل أيضا ارتفاع في الإمارات العربية ليصل إلى 51 نقطة في سبتمبر مقابل 49.4 في اغسطس وهي أعلى قراءة منذ أكتوبر 2019 ويأتي النمو نتيجة للنجاح الذي حققته الدول الثلاث الأكبر في المنطقه من خلال استراتيجيتها للتعامل مع أزمة كورونا.

معدلات التوظيف مؤشر مديرى المشتريات تجارة و أعمال استثمار اخبار الاقتصاد

اقتصاد