الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
تعرف على قضايا لجنة الدين العام وعجز الموازنة بالمحور الاقتصادي...اليوم.. التنسيقية تنظم صالونا نقاشيا حول ”الزيادة السكانية”استئصال ورم يزن 5 كيلو جرامات من رحم سيدة في...الكشف والعلاج المجاني لـ1550 مريضا في قافلة مجانية ببني سويفغدا.. تسليم أرقام الجلوس بالمدارس لطلاب الشهادة الإعدادية والامتحانات بالإسماعيليةما أهمية المدن الجديدة فى مصر؟تعرف على اختصاصات الاتحادات النوعية بقانون الجمعيات الأهليةتعرف على حالات قبول طلب الصلح الواقى من الإفلاس فى...
سياسة

برلماني: نتوقع موجة ثانية وثالثة ورابعة من فيروس كورونا

مواجهة فيروس كورونا
مواجهة فيروس كورونا

قال النائب مكرم رضوان، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن الإعلان عن قرب الإنتهاء من إنتاج لقاح مصري لعلاج فيروس كورونا يعتبر سبق علمي جبار وهو أمر مشرف لمصر وللبحث العلمي فيها.
واضاف عضو لجنة الصحة بمجلس النواب فى تصريحات خاصة"، أن التوصل لانتاج لقاح مصري لعلاج فيروس كورنا يعتبر إضافة جديدة ولابد أن نشجع القائمين على هذا العمل العظيم، وايضا لابد من تشجيع المواطنين على التطوع واجراء تجارب على اللقاح الجديد ونشجع المرضى من المتطوعين ويكون هناك متابعة دقيقة للمريض.
وأكد عضو مجلس الصحة فى مجلس النواب أنه من المتوقع ان يكون هناك موجه ثانية وتالتة ورابعة وخامسة لفيروس كورونا ومن الممكن أن تنتهي الموجه الاولي وينتهي معها الفيروس للابد لان العالم كله يجهل حقيقة الفيروس.
وقد أكد الدكتور حسام عبد الغفار، المتحدث الإعلامي بإسم وزراة التعليم العالي والبحث العلمي، إنه جاري إتمام جميع الموفقات للإعلان عن لقاح مصري لعلاج فيروس كورونا، مشيرا إلى أن المصل تم الانتهاء من تجاربه ما قبل الإكلينيكية داخل المركز القومي للبحوث.
وأضاف "عبد الغفار"، في تصريح خاص أن المصل مازال في مرحلة الانتهاء من الأمور المتعلقة بالموافقات من هيئة الدواء المصرية للبدء في تجارب الدواء على المرضى من المتطوعين.
وأشار إلى انه فيما يخص احتمالية حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا، فإن الدولة دائما تستعد للأسوأ ولكن تتمنى الأفضل، وبالتالي فإن المستشفيات الجامعية جزء من المنظومة الصحية لديها خطة واضحة للتعامل مع الوضع في حال حدوث موجة ثانية.

المركز القومى

سياسة