الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
قبودان يُحذر من أزمة كل عام دراسى ”التكدس وتأخير الكتب...من المسؤول عن انتشار عمالة الاطفال في الوطن مصر؟السيسي يتسلم أوراق اعتماد 13 سفيرًا جديدًا بالقاهرةدفاع خلية أبو تراب: المتهمون تأثروا بخطب الشيخ محمد حسان...بعثة الزمالك فى الكاميرون تخضع لمسحة طبية قبل مواجهة بطل...ضبط المتهمين بالتشاجر بالحجارة في الدقهلية بسبب خلافات بينهمضبط المتهم بإلقاء مولوتوف على شاب وطعنه على أحد المقاهي...ليفاندوفسكي يقود تشكيل برشلونة ضد ألتشى فى الدوري الإسباني
برلمان

تامر قبودان: يطالب البرلمان بسرعة أصدار تعديلأت قانون الأحوال الشخصية

الدكتور تامر قبودان
الدكتور تامر قبودان

اكد "الدكتور تامر قبودان" رئيس الحزب الجمهورى الديمقراطى بان الحزب يتابع مراحل قانون الأحوال الشخصية الجديد التى يواجهها التشريع الفترة القادمة، وذلك بعدما تسلم مجلس النواب برئاسة المستشار حنفى جبالى، مشروع قانون الأحوال الشخصية، الذى وافق مجلس الوزراء فى جلسته رقم 127 عليها بشكل نهائى، وذلك لإعداد ملاحظات البرلمان حول مشروع القانون.

واكد "قبودان" ان القانون الجديد يستهدف من التعديلات الجديدة وفق ما أعلنته الحكومة تنظيم أحكام الخطبة وعقود الزواج، وقواعد الأهلية والولاية، تنظيم قواعد انتهاء الزواج بالطلاق أو الفسخ أو التفريق، ضبط أحكام النسب والوصاية، والنفقة، والحضانة، والولاية على المال و تجميع القوانين المتفرقة فى تشريع واحدة، واستحداث أحكام قانونية تنظم ما خلت منه التشريعات الحالية من أجل تنظيمها وإعادة صياغة النصوص الحالية المنظمة للأحوال الشخصية والولاية على المال، وينتظر هذه التعديلات ملايين الأسر التى تنظم حياتهم اليومية والأسرية.
واضاف "الدكتور تامر قبودان" ان مجلس النواب السابق عمل على حسم هذا القانون ولكن كان هناك عوامل أخرى أسهمت فى عدم خروج القانون للنور خاصة وأنه كان يراعى فى مناقشاته استطلاع رأى الجهات المعنية والتى كانت لم يحسم منه موقفه، مؤكدا أن أهمية تعديل هذا القانون تمثل ضرورة خاصة وأن التعديلات التى أدخلت عليه فى العهد السابق أفقدته فلسفته حتى أصبح لا يخلوا حديث عن مشكلات الطلاق والتفكك الأسرى.
و تابع "قبودان" ، أن تعديلات "الأحوال الشخصية " المرتقبة تنتظرها ملايين الأسر وهو ما نرجوه أن تكون متوافقة مع ما تتطلبه الأسرة المصرية وتتواكب مع الاحتياجات الحالية للأبناء وتواكب التطورات الراهنة، مشيرا إلى أن الأهم من القانون الموضوعى هو القانون الإجرائى و كيفية تنفيذ النصوص على أرض الواقع خاصة وأن قانون الأسرة الصادر فى 2004 لم يدخل حيز النفاذ حتى الآن.


وطالب "قبودان" مجلس النواب، بعد تسلمه لتعديلات "الأحوال الشخصية" أن يسرع فى تنظيم جلسات خبراء للمناقشة حول القانون وما يحتاجه من تعديلات بنظرة متوازنة بدلا من جلسات الاستماع التى قد تخرج عن الهدف المرجو من تعديل القانون والعمل على وجود ضمانات بالقانون تضمن تطبيقه.
وأشار "قبودان" إلى أن أبرز النقاط التى تحتاج للتغيير، هو قصر مدة دعاوى "الأحوال الشخصية وبالأخص النفقة "، مقترحا أن يتم حسم طلب الدعوى خلال 30 يوما بحد أقصى، مؤكدا على ضرورة أن يتم النظر فى أن يكون الطلاق والتعدد الزوجى بيد القاضى وليس متروك للزوج وأهوائه وأن يكون التعدد أيضًا مقرونا بقرار من المحكمة حال ارتأت أسباب مناسبة لذلك وهو أمر يعد تكريما للمرأة وعدم التعامل معها وكأنها شىء له حق العبث فيه .

وتابع قائلا: "قبل طرح الاستضافة والموقف منها.. فلابد من التصدى لخطف الآباء أو غير الحاضنين للأطفال بالقانون".


كما اكد " قبودان " أن هناك ترقب كبير لتعديلات قانون الأحوال الشخصية خاصة وأن القانون لم يرى تعديلات كبيرة منذ فترة زمنية طويلة، مشيرا إلى أن أسر كثيرة تأمل أن تأتى بها التعديلات المرجوة لإنصاف الأسرة المصرية.


وأضاف "قبودان" أنه لابد من النظر فى قصر الدعاوى المرتبطة بالأحوال الشخصية وتوقيتاتها خاصة وأنه يوقف الحياة الشخصية إجمالا لحين انتهائها، مطالبة بأن يتم استحداث مادة تشمل إناطة المهام الخاصة بالأسر والرؤية بالشرطة الأسرية ويكون لها طابع خاص بدلا من أن تكون ضمن مهام الشرطة الجنائية مما يقلل من الجهود التى تقع على عاتقها، وتكون مهمة هذه الشرطة تسليم الطفل من الحاضن للرؤية وتحديد الأماكن الخاصة بها وتهيئها وتكون مختصة بكافة الدعاوى المتعلقة بالأحوال الشخصية والعنف التى تتعرض له المرأة، ومنح الصلاحيات للشرطة لتكون هى المسئولة عن حماية الطفل خلال الفترة الخاصة بالرؤية وحال إقرار استضافة تكون هى المسئولة عنه شريطة أن تكون بعد سن التمييز الخاص بالطفل وليس قبل ذلك.


وطالب "قبودان" بأن تكون هناك مادة فى القانون الجديد فيما يتعلق بالنفقة تنص على أن تكون متناسبة مع الزيادة فى الأسعار والاحتياج الفعلى لمن له نفقة ويكون هناك زيادة سنوية مقررة، بالإضافة إلى توحيد الملفات لكل القضايا التى تحدث بين الطرفين لقصر الوقت وتبسيط الإجراءات.
وأكد "قبودان" على عدم صلاحية أماكن الرؤية لوجود الأطفال فيها ومن ثم استغلال الشرطة الأسرية فى أن يكون لها أماكن آدمية تتبعها، ومنح أحقية الحاضن فى رفع دعوى لإسقاط الرؤية للحد من الأذى الذى يتعرض له الطفل
متابعا أن قانون الأحوال الشخصية من التشريعات الهامة التى تحتاج إلى تعديل حيث إن قانون الأحوال الشخصية الحالى عفا عليه الزمن وأصبح غير ملائم خاصة وأن الواقع الاجتماعى تغير تماما، وهناك مشاكل عده تلتمس مع الحياه اليومية.
واعتبر أنه من الممكن إقرار الاستضافة بدلا من الرؤية فى قانون الأحوال الشخصية، وفق ضوابط معينة تضمن سلامة الطفل وعودته لوالدته على أن تكون وفق رؤية القاضى، ويحدد مدتها، وتكون فى منزل الجد، معتبرا أن القانون الجديد لابد وأن ينص على تعويض المرأة المطلقة بشكل مضاعف حال مرور أكثر من 5 أعوام من عمر زواجها.

قبودان تامر قبودان تعديلات قانون الأحوال الشخصية

برلمان