الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسينرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسين
برلماني: تفعيل عقوبات قانون ”السايس” تقضي على المواقف العشوائيةنائب يطالب بالتوسع في إنشاء مراكز زراعة الكلىالنائب محمد عبد العزيز يتقدم بطلب إحاطة بشأن تفاقم أزمة...5 رسائل من رئيس البرلمان عقب الموافقة على الموازنة العامة...ضم داليا الأتربي لمجموعة تفعيل العضوية بحزب الحركة الوطنيةبرلماني يطالب الصحة بمراقبة مراكز علاج الاضطرابات النفسية”التجمع”: زيادة نسبة الإيرادات يتطلب إصلاح السياسة الضريبية والتشريعات المرتبطةتعرف على إجراءات إقرار قانون فصل الإخوان«العلاقات المصرية الروسية وتأثيرها على الشرق الأوسط» جديد دار العربيهبوط حاد في أسعار مكونات أجهزة الكمبيوتر بعد قرار تثبيت...«الحركة الوطنية» بالدقهلية يدشن مكاتب للخدمات الجماهيرية بدون مقابلالعلاقات تطورت في عهد السيسي.. مصر والسعودية موقف موحد تجاه...
فرست كورة

مورينارى واتانابى فى مصر ياسر أيوب منذ 19 دقيقة

الرأي العام

 

لم ولن يكون مورينارى واتانابى أول أو آخر رئيس اتحاد رياضى دولى يزور القاهرة.. وفى أوقات وظروف أخرى.. كان من الممكن أن تكون زيارة «واتانابى» للقاهرة عادية، باعتباره رئيس الاتحاد الدولى للجمباز، جاء ليفتتح أمس الأول بطولة كأس العالم للجمباز التى تستضيفها القاهرة.. لكن بالرجوع إلى بعض الحقائق والتفاصيل، ستكتسب هذه الزيارة أهمية أكبر من مجرد افتتاح ومشاهدة بطولة حتى لو كانت كأس العالم.. ففى عام 2016 تم انتخاب «واتانابى» كتاسع رئيس للاتحاد الدولى للجمباز خلفًا للإيطالى برونو جراندى الذى شغل هذا المنصب 20 سنة.. وفاز «واتانابى» فى تلك الانتخابات على الفرنسى جورج جيلزيك، رئيس الاتحاد الأوروبى للجمباز، وحصل «واتانابى» على 100 صوت من إجمالى 109.

 

 

وأصبح «واتانابى» بهذا الفوز هو أول يابانى وآسيوى يترأس الاتحاد الدولى للجمباز.. وثانى يابانى يترأس اتحادًا رياضيًا دوليًا بعد إيكيرو أوجيمورا، رئيس الاتحاد الدولى لتنس الطاولة، فى نهاية الثمانينيات.. لكن الأهم من ذلك كله هو أن «واتانابى» حاليًا عضو باللجنة الأوليمبية الدولية منذ عام 2018.. كما أنه أيضًا أحد أعضاء اللجنة التنفيذية المنظمة لدورة طوكيو الأوليمبية المقبلة.. وأن يكون لدينا فى القاهرة حاليًا مسؤول أوليمبى ويابانى بهذه المكانة قبل أقل من خمسين يومًا على انطلاق دورة طوكيو.. فهذا حدث تبقى له قيمته ومعناه.

 

 

فالعالم كله حولنا لايزال حائرًا ومرتبكًا يتساءل: هل فعلًا ستُقام الدورة الأوليمبية فى موعدها أم لا؟.. وهل فعلًا بات معظم اليابانيين يرفضون إقامة الدورة الأوليمبية فى عاصمة بلادهم؟.. ففى كل صباح تأتى من طوكيو أخبار متناقضة.. وتأتى بعدها الردود المتفائلة من لوزان حيث اللجنة الأوليمبية الدولية.. ولدينا الآن أحد كبار المسؤولين فى طوكيو ولوزان معًا.. ولا أقصد أسئلة إعلامية رغم أن الرجل يبقى مهمًا إعلاميًا بحكم مناصبه الدولية واليابانية.

 

 

إنما أقصد أسئلة وراء الأبواب حتى إن كان مسؤولو لجنتنا الأوليمبية واتحاد الجمباز سيكتفون بإجابات الرجل دون إعلان.. وبعيدًا عن ذلك يبقى مهمًا أن يتحدث الرجل إعلاميًا عن تجربته وعن الجمباز الذى هو إحدى الألعاب التى كانت حاضرة فى أول دورة أوليمبية فى أثينا 1896.. وكيف قام «واتانابى» باستعادة أمجاد وانتصارات الجمباز اليابانى وما الذى قدمه للجمباز فى العالم وهل نجح فى تحقيق ما وعد به قبل خمس سنوات!.

 

فرست كورة