الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
تعرف على قضايا لجنة الدين العام وعجز الموازنة بالمحور الاقتصادي...اليوم.. التنسيقية تنظم صالونا نقاشيا حول ”الزيادة السكانية”استئصال ورم يزن 5 كيلو جرامات من رحم سيدة في...الكشف والعلاج المجاني لـ1550 مريضا في قافلة مجانية ببني سويفغدا.. تسليم أرقام الجلوس بالمدارس لطلاب الشهادة الإعدادية والامتحانات بالإسماعيليةما أهمية المدن الجديدة فى مصر؟تعرف على اختصاصات الاتحادات النوعية بقانون الجمعيات الأهليةتعرف على حالات قبول طلب الصلح الواقى من الإفلاس فى...
سياسة

الدكتور تامر قبودان يهاجم بعثة الامم المتحدة ردا على واقعة النائب عمرو درويش محذرا مصر ميتلويش دراعها وديمقراطيتكم مغشوشة .

الدكتور تامر قبودان
الدكتور تامر قبودان

هاجم الدكتور تامر قبودان رئيس الحزب الجمهورى الديمقراطى بعثة الامم المتحدة اليوم قائلأ : النهاردة في مؤتمر المناخ الامم المتحدة سمحت لاخت علاء عبد الفتاح " السجين الجنائي وليس سجين الرأي كما يروجون " بصفة جنسيتها البريطانية وليس المصرية ان تجلس على المنصة وتطالب بالافراج عن اخوها وقالت رأيها .

لكن النائب المحترم عمرو درويش رفع ايده يسال سؤال بلسان حال المصري الوطني البسيط وسالها ازاي انتي كمصرية بتستقوي على بلدك بدول اجنبية وتطالبي بالافراج عن مسجون جنائي ؟ وهنا اجتمع عليه امن الامم المتحدة ورئيسة مؤسسة العفو الرئاسي وقطعوا كلامه وشبه طردوه خارج القاعة.

وأضاف قبودان : هنا عندي كذا سؤال:

اولا : هل سجن علاء عبد الفتاح مؤثر على قضايا المناخ لكي يتم مناقشته في مؤتمر المناخ ام هو استقواء بالخارج وبجنسيتهم البريطانية ".

تاني : هل هو ده النظام الديمقراطى اللى بيطبق فى الغرب قائلا مصر ميتلويش ذراعها والامم المتحدة ديمقراطيتها مغشوشة .

ثالثا : هل المدافعين عن حرية الرأي شايفين ان قطع سؤال مواطن مختلف مع رايكم بكل مهنية وعدم الاجابة على سؤاله وطرده من قبل الامن فيها اي نوع حرية الرأي ؟ ام ان حرية الراي لكم فقط " .

رابعا: هل التعدي من انياس كالامار امينة منظمة العفو الدولية على عمرو درويش باللمس لطرده من القاعة به حرية راى .

خامسا : هل يصح لمتهم جنائي يستعين بدولة اجنبية علي وطنه في لعبة قذرة ؟ هل لانه متأكد ان صوتهم فقط هو المقبول في المؤتمر ولا مجال لاي معارضة لارائهم عكس ادعائهم الديموقراطية ؟.

سادسا :هل هذا هو الوجه الحقيقي لحرية الرأي في نظرهم مبيسمعوش غير نفسهم واللي بيحقق مصالحهم وبس هو ده الغرب وأدواته.

سابعا : هل تقبل بريطانيا والامم المتحدة ان يتم التدخل فى شئوانها والافراج عن اى متهم جنائى يحمل جنسية دولة اخرة.

ثامنا: هل يسمح داخل بريطانيا ان يتطاول افرام الامن الخاص بالامم المتحدة على اى مواطن بريطانى على ارضة.

واضاف قبودان ان ما حدث تعدى سافر على الديمقراطية وعلى الارادة المصرية وتهديد للحريات و ان الرأي حق والرأي الأخر أحق ان يسمع وخاصة لو رأي وطني بيدافع عن وطنه، تحيا مصر ، وكل التحيه للنائب الشجاع عمرو درويش.

تامر قبودان قبودان الدكتور تامر قبودان الحزب الجمهورى الديمقراطى

سياسة