الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
صحة غزة: استشهاد 15 طفلا بسبب سوء التغذية والجفاف في...حظك اليوم.. توقعات برج الحوت الإثنين 4 مارس 2024حزب الله اللبناني يلعن استهداف قوة إسرائيلية أثناء محاولتها التسلل...موعد قرعة دور ربع نهائى دورى أبطال أفريقيا 2023-2024 والأندية...هتوصل لـ80 جنيه .. عاجل من الشعبة بشأن...برج العقرب.. حظك اليوم الإثنين 4 مارس: تتمتع بحيوية...قوات الاحتلال الإسرائيلي تعرقل عمل طواقم الإسعاف خلال اقتحام مدينة...رئيس مودرن فيوتشر: أتمنى مواجهة الزمالك في نهائي الكونفدراليةأطفال بستان الإبداع يزورن مدينتي دمياط ورأس البرإسبانيا وعمان ورومانيا والأردن.. نجوم الليلة الأولى من عروض ...إعلام عبري: استقالات واسعة لضباط في جيش الاحتلال بينهم هاجاريحالة الطقس.. رياح نشطة علي مناطق من جنوب سيناء
سياحة

لوحات معرض الإسكندرية للصور تعود بزواره للحقبة الرومانية

اسبوع الاسكندرية للصورة
اسبوع الاسكندرية للصورة

لوحات تخطف الأنظار وتسافر من خلالها عبر الزمن وتعود للحقبة الرومانية، بينما أنت موجود في أروقة المتحف اليوناني الروماني في الإسكندرية.

وعرض للمرة الأولى لوحات من تاريخ الإسكندرية القديم في معرض “أسبوع الإسكندرية للصورة”، تحت عنوان قصة رومانية، بعد تنفيذ جلسة التصوير في 2017.

وتقول هينار شريف، مصورة وصاحبة المعرض لـ"الرأى العام”، إن الهدف من الفكرة هو الانتقال بين الماضي والحاضر، والعبور بمدينة الإسكندرية عبر حقبتين من حقباتها التاريخية المختلفة، فاستلهمنا فكرة جلسة التصوير حين لاحظنا أن صديق لنا يتميز بملامح أوروبية وشعر مائل للون الأحمر ليشبه الإغريق، وبدأنا في استغلال هذا الشبه من خلال التفكير في جلسة للتصوير تحمل طابع اليونان القديم.

الإسكندرية "قبلة أولى"

تابعت، أن كواليس جلسة التصوير استغرقت 3 أشهر حتى نصل للفكرة بشكلها النهائي، والتي اقترحها المصور عادل عصام، من خلال تساؤل ماذا لو تواجدوا الآن في قبلتهم الأولى "الإسكندرية"، لكن قديما، كمحاولة للربط بين الماضي والحاضر.

تواصل هينار، أن المشروع نتاج جلسات تصوير استمرت لمدة 12 ساعة في الشوارع والأزقة والأماكن السياحية في مدينة الإسكندرية، ويتضمن المشروع أكثر من 40 صورة يظهر فيها متقمصو الشخصيات الرومانية في أحياء الإسكندرية كحي الأنفوشي ومحطة الرمل وشارع الليسيه.

بدوره، يقول عادل عصام، مصور وصاحب المعرض، إن أول خطواتهم كانت التحدث مع مصمم الأزياء أحمد عبدالله لتصميم الملابس، ورسم كل التفاصيل الخاصة بالملابس والإكسسوارات، لتكتمل كادرات التصوير بمحاكاه الحقبة الرومانية.

تابع: "بدأت رحلة البحث عن عارضين بملامح رومانية، تناسب الهدف من المشروع، فالفكرة هي التعبير عن حياة الرومان في أرض تولد فيها الأساطير، حيث خرج الرومان العائدون في رحلة من الماضي إلى الحاضر، في نفس المدينة، ليجدوا أن كل شيء أصبح مختلفا، وبحسب فكرة المشروع، أصيب الرومان العائدون بالحيرة والدهشة بسبب التغيير الذي وجدوا عليه مدينتهم".

 

تنشيط السياحة

سياحة