الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
صحة فلسطين: ارتفاع عدد ضحايا عدوان الاحتلال على غزة إلى...مقتل مواطن في البحيرة على يد جاره بسبب خلافات الجيرةأحمد السقا يودع صلاح السعدني إلي مثواه الأخيرإصابة شخصين فى حادث انقلاب سيارة ملاكى بطريق بلبيس السلام...شعبة المخابز: 50% نسبة الالتزام بخفض أسعار الخبز السياحي.. ولا...ضبط مخدرات بقيمة 800 ألف جنيه فى محافظتى الجيزة والدقهليةاكلات شم النسيم..حضري الرنجة بالطحينة في دقائق معدودةالجيل: استخدام أمريكا حق الفيتو وحرمان فلسطين العضوية بالأمم المتحدة...طريقة عمل الممبار بالأرز والخضرة والصلصةوزيرة التضامن ورئيس مهرجان الإسكندرية يبحثان تطوير سينما المكفوفينأحمد حلمي ومنى زكي ومحمود البزاوي يحضرون جنازة صلاح السعدنيقبل شم النسيم.. ضبط 5 أطنان فسيخ مجهولة المصدر
قانون و محاكم

المتهمة بقـ..تل صديقتها أمام جنايات طنطا: أنا بريئة.. وحسبنا الله

جنايات طنطا
جنايات طنطا

شهدت قاعة جنايات طنطا بمحافظة الغربية اليوم، الأربعاء، حالة من الدموع والحسرة والندم على وجه المتهمى "آية. م" أثناء مثولها أمام هيئة المحكمة، وقالت: "أنا بريئة واتهامي بإنهاء حياتها باطل وحسبنا الله".

والتمست المتهمة من عدالة المحكمة حقها في سماع مرافعة محامين الدفاع عنها، مشيرة إلى أن خيانة زميلتها كانت دافعا لارتكاب متهم آخر جريمته بإنهاء حياتها.

جاء ذلك خلال نظر رئيس الدائرة الرابعة بمحكمة جنايات طنطا بمحافظة الغربية إعادة جلسات محاكمة المتهمين بإنهاء حياة الطالبة "فرح"، المعروفة إعلاميا بـ"ضحية غدر الصحاب" عقب ورود رد رأي فضيلة المفتي.

وكانت هيئة محكمة جنايات طنطا استمعت لمرافعة محامين للدفاع عن المتهمين بإنهاء حياة الطالبة" فرح"، الفتاة الضحية، حيث طالبوا ببراءتهم من ارتكاب جريمة القتل العمد في حق الفتاة الضحية.

في المقابل، ناشد أحمد الخولي، محامي أسرة الفتاة الضحية، هيئة المحكمة الموقرة تحقيق القصاص العادل وإعدام المتهمين الذين استباحوا إزهاق روح الفتاة الضحية التي لم يتجاوز عمرها عمر الزهور 19 سنة.

 

جاء ذلك خلال حراسة أمنية مشددة بمحيط مجمع المحاكم، فيما حضر المتهمون مقيدين بالكلابشات داخل قفص الاتهام.

وكان المحامي العام الأول لنيابات غرب طنطا الكلية بمحافظة الغربية وجه في وقت سابق رئيس نيابة مركز طنطا بإحالة المتهمين "بيشوي. م" و"آية. م"، المتهمين بارتكاب واقعة إنهاء حياة الفتاة "فرح. م" والمعروفة إعلاميا بطالبة طنطا إلى محكمة الجنايات بتهمة القتل العمد.

كما وجهت النيابة العامة للمتهمين بارتكاب البنود الجنائية والتخطيط لدى المتهمين اللذين سولت لهما نفسيهما ارتكاب جريمة التمثيل بالفتاة الضحية ووضعها داخل جوال عقب استخدام جوال لإلقائها بجوار أكوام وتلال القمامة بمصرف قرية سبرباي بنطاق مركز طنطا.

كما وجهت النيابة العامة في قرار إحالتها اعتمادا على تقرير الطب الشرعي الذي كشف عن تعرض الفتاة الضحية لعدة طعنات غادرة بواسطة أداة حادة "سكين" واستخدام مواد حارقة للطمس ملامح الوجه وجسدها، وهو ما وصفته جهات التحقيق بتمثيل الجريمة عقب إنهاء حياتها في قرارها.

وتابعت تحقيقات النيابة العامة أن المتهمة الأولى في الحادث أدلت بأقوالها، وعللت ارتكاب الجريمة بوجود عقد زواج عرفي بين الفتاة الضحية والمتهم الثاني "بيشوي. م"، مالك الشقة السكنية، وقالت: "أنا صورت عقد زواجها العرفي عشان أقدر أسترجع مبلغ مالي قدره 3500 جنيه مقابل شراء وبيع على هاتف محمول "آيفون"، واعترضت على إرجاع المبلغ المالي واشتبكت معي بالأيدي لما حاولت أفضحها، وحاولت سحب سكين لإنهاء حياتي ودافعت عن نفسي وخلصت عليها قبل ما تموتني".

 

واعترفت المتهمة الأولى في أقوالها بأنها استدعت المتهم الثاني لمعاونتها في التخلص من جثة الفتاة الضحية، مؤكدة أنها استدعت مركبة توك توك ووضعت جثة الفتاة في جوال لنقلها إلى مصرف مياه بقرية سبرباي عقب استخدامها مواد حارقة لإخفاء ملامحها.

وكان المئات من أهالي مدينة طنطا بمحافظة الغربية شيعوا جثمان الفتاة فرح “ضحية غدر الصحاب” من مسجد عوارة في مشهد جنائزي مهيب، ودفنت الضحية بمقابر أسرتها.

وطالبت أسرة الفتاة جميع جهات التحقيق والنائب العام بسرعة التحقيقات والعدالة والقصاص بإعدام المتهمين مرتكبي الواقعة.

وكانت الأجهزة الأمنية بمركز طنطا بمديرية أمن الغربية نجحت في كشف غموض العثور على جثة فتاة مجهولة الهوية، في العقد الثاني من عمرها، بعد أن عثر عليها ملقاة بمياه إحدى المصارف بنطاق مركز طنطا، كما تم نقلها إلى مشرحة مستشفى المنشاوي العام.

كانت مديرية أمن الغربية تلقت بلاغاً من الأهالي يفيد بالعثور على جثة فتاة في العقد الثاني من عمرها، داخل جوال وملقاة على حافة أحد المصارف بدائرة مركز طنطا.

 

وكشفت التحريات، التي أجراها اللواء ياسر عبد الحميد، مدير المباحث الجنائية، وضباط البحث الجنائي، أن الجثة تخص طالبة في الصف الثاني الثانوي، وتدعى فرح محمد، وتبلغ من العمر 18 سنة، وكشفت التحريات أنها لقت مصرعها بطعنة نافذة على يد صديقتها حال تواجدهما داخل شقة الأخيرة، وتركتها خلال 3 أيام، بسبب خلافات سابقة بينهما، بينما قامت بقطع قدميها، وتخلصت منها بإلقائها داخل أحد المصارف في شيكارة بعد انبعاث رائحة كريهة في شقتها وخوفا من افتضاح أمرها.

وتم التحفظ على الجثة داخل مشرحة مستشفى المنشاوي بطنطا، وندب الطب الشرعي لبيان الصفة التشريحية ومعرفة سبب الوفاة، وتم ضبط المتهمة، وعرضها على النيابة العامة.

 

قتل

قانون و محاكم