الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
عاجل.. مصرع طالب نتيجة حادث قطار مروع في الحوامديةما حكم تقديم صلاة الجنازة على السنة الراتبة؟ الإفتاء تجيبالسرب يواصل التحليق على قمة إيرادات شباك التذاكردراسة تؤكد ضرورة النوم الجيد وعلاقته بصحة القلببدء امتحانات نهاية العام جامعة طيبة بالأقصر غدًا السبتمحمد صلاح يظهر بـ نيولوك صادم والجمهور: يستعد للسعودية (شاهد)وزير الصحة: نحرص على التوسع في تقديم الخدمات الطبية للفئات...الدفاع المدني الفلسطيني: مستشفيات غزة تعاني نقصا حادا في الوقودإسرائيل غاضبة من ألمانيا.. بسبب تصريح اعتقال نتنياهوهنا الزاهد تعيد أمجاد الستينيات في مهرجان كان (صور)حريق في العناية المركزة بمستشفى السنطة العام بالغربيةالأهلي ضد الزمالك.. من يحصد لقب دوري اليد حال انتهاء...
سياسة

فؤاد عودة: مستمرون في مكافحة الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية وأي شكل من أشكال التمييز الديني بايطاليا

جالية العالم العربي
جالية العالم العربي

جددت جالية واذاعة كوماي الدولية مع حركة المتحدين للوحدة نداءها من أجل التوصل إلى اتفاق بين الدولة الإيطالية والدين الإسلامي بأسم الحوار والاحترام والتسامح بين الأديان.

وقال البروفيسور فواد عودة، رئيس الرابطة الطبية الأوروبية، وجالية العالم العربي، إنه يتم عقد الاتفاقيات بين قسمين، المواطنون من جهة، مع المجتمعات والجمعيات والحركات الدينية و غير دينية التي ينتمون إليها، ومن جهة أخرى الدولة. وعلى الجميع أن يقوموا بدورهم باسم التكامل والشرعية وحوار الأديان والاحترام المتبادل ومبدأ الحقوق والواجبات

وتابع: “ نعلم أن مناشدتنا للبابا فرنسيس وللرئيس دولة ايطاليا كانت موضع تقدير كبير، على المستويين الإيطالي والدولي بمناسبة انتهاء شهر رمضان وبداية إجازة العيد؛ الأول هو، وسنظل دائما، رمزا للسلام والحوار بين الأديان في العالم، فضلا عن كونه داعما لقضية جميع المهاجرين. نحن نعتمد بشكل كبير ايضا على الأخير: فهو سياسي طويل الأمد، يتمتع بأخلاق عالية وحساسية عالية، ويمكن أن يكون الرجل الذي يمكنه أخيرًا تفضيل اتفاق الدولة الإيطالية مع الديانة الإسلامية في إيطاليا ،االمفقود والذي من شأنه يجب أن نعمل على التوحيد والمصالح الجماعية وغير الدافعة والتمييز”.


وبطبيعة الحال، حظي البيان الصحفي لجالية العالم العربي في ايطاليا و لحركة المتحدين للوحدة و اذاعة كوماي الدولية بتقدير كبير من قبل جميع الجمعيات، وجميع الحركات، وجميع السلطات، وجميع المهنيين الذين هم جزء من جالية العالم العربي في إيطاليا و في حركة المتحدين للوحدة، هناك العديد من المؤسسات و الجمعيات و الجاليات(اكثر من 2500) و الأشخاص الذين أصبحوا في يوم 09.11.2016 أبطالًا لحدث المسيحيين في المسجد، مع لجنة الحوار والاحترام بين الأديان التابع لحركة المتحدين للوحدة، بتنسيق من 5 دعاة دينيين، بما في ذلك الأئمة والأساقفة وأبناء الطائفة الإبراهيمية.


وفي هذه الأثناء، قبل بضعة أيام، احتفلنا جميعًا بالعيد في المسجد الكبير في روما، مع مجلس إدارة كوماية(Co-mai) بأكمله، والعديد من أعضاء لجان المرأة العربية ولجنة الأجيال الجديدة في كوماي، و ذللك ايضا تم التجمع في جميع المحفظات و المدن الإيطالية من قبل ممثليننا و أكثر من 100جالية و جمعية عربية و عربية إيطالية ا عضاء الكوماي.


وبأسم كوماي و حركةالمتحدين للوحدة، وبعد أن فعلنا ذلك مع البابا وماتاريلا، نطلق الآن نداء آخر، موجه هذه المرة إلى جميع الطوائف، وجميع الجمعيات، وجميع الحركات التي تنتمي إلى العالم العربي و الإسلامي، دون تحيز أو تمييز، لأنه ليس الجانب الإيطالي وحده، بل علينا جميعًا أيضًا، يجب أن نقوم بدورنا في الاتفاقية بين الدولة الإيطالية والدين الإسلامي.


ويجب على الجميع أن يساهموا، ويعملوا بشفافية، دون دوافع خفية، ودون أهداف سياسية و شخصية و فردية ، لتحقيق هدف من هذا النوع، وهو هدف مهم للغاية، ولا ينبغي تفويته.


والهدف هو ضمان الحوار والتكامل والأمن واحترام أديان بعضنا البعض ولكن مع الحق في التعبير الكامل عن أدياننا.


ونحن أول من يريد تنظيم صورة المجتمعات الإسلامية في نظر المؤسسات الإيطالية من خلال سجل رسمي للأئمة: يجب عليهم على وجه الخصوص أن يعرفوا اللغة الإيطالية جيدًا، ويجب أن يتلقوا تدريبًا مستمرًا، ويجب أن يكونوا أشخاصًا موثوقين ومؤهلين، لأن دورهم دقيق ومهم و ليس فقط لصنع شخصيات على فيسبوك.


وفي الوقت نفسه، فإننا نقدر بشدة الموقف المباشر الذي اتخذه عمدة مدينة ميلانو سالا لبناء مسجد جديد. لا يسعنا إلا أن نتعلم بشكل إيجابي أنهم يريدون إنشاء مساحة جديدة مخصصة لجميع المسلمين في مدينة كبيرة مثل ميلانو، حيث من الواضح أن المساحة مفتوحة للجميع، ولكن حيث يمكن للمرء أن يكون له مكان خاص به للعبادة والإيمان، خاصة في منطقة ميلانو في مناسبة احتفالات مثل العيد.


وقال، إن إنشاء مساجد جديدة في إيطاليا ليس المقصود منه أن يكون شكلاً من أشكال الغزو أو إساءة استخدام الإيمان المسيحي، ولكن فقط إمكانية الحصول على مساحة أكبر حيث يمكننا أن نجتمع، حيث يمكننا الحوار وقبل كل شيء الصلاة بطريقة شفافة أيضًا. التمويل.


ومن الواضح أنه لا يجوز إنشاء المساجد إلا في الأماكن المصرح بها، حتى لا تثير الجدل، وحتى لا تثير تصريحات في غير محلها ومغرضة واستفزازية مث ما حصل في آخر صلاة العيد.


يجب علينا أن نحترم القانون الإيطالي، وقد أردنا أن نفعل ذلك لبعض الوقت، ويجب على الآخرين أن يحترمونا، ولهذا السبب فإن اتفاقية الدولة الإيطالية مع الديانة الإسلامية مهمة جدًا للجميع. اولا الاتفاقية مهمة لأفراد الجاليات و ليس للجاليات والمؤسسات و الجمعيات.


وأكد، نحن مستمرون في مكافحة الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية وأي شكل من أشكال التمييز الديني. ويجب الدفاع عن دور المرأة، للتعريف بعادة الحجاب الذي لا يخشع (على عكس البرقع).


واستكمل: لذلك فإننا نجدد نداءنا الآخر، في اسم كوماي و حركة متحدين للوحدة مع إدارة الحوار والاحترام بين الأديان، إلى جميع الطوائف، وإلى جميع الجمعيات، وإلى جميع الحركات و الجاليات التي تنتمي إلى العالم الإسلامي في ايطاليا و في أوروبا، دون تحيزات وتمييزات، لصالح اتفاق الدولة الإيطالية مع الديانة الإسلامية، وباعتبارنا مسلمين، يجب علينا، بل ويمكننا أخيرًا، أن نعطي إشارة للوحدة العظيمة.


وبهذا النداء لا نريد أن نستبدل أحدا، ولكن الأمل هو أن يقوم الجميع بدورهم، للتقريب بين المواطنين والدولة.
هكذا يصرح البروفيسور فواد عودة ورئيس جالية العالم العربي في ايطاليا و الرابطة الطبية الأوروبية الشرق أوسطية و حركة المتحدين للوحدة و مستشار 4 مرات لنقابة الأطباء الايطاليون الطبية الحكومية وهو حاضر كل يوم على القنوات الفضائية والراديو للحديث عن الهجرة والصحة العالمية والمساواة وحقوق الإنسان .

ايطاليا

سياسة