الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسينرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسين
تامر قبودان: يطالب البرلمان بسرعة أصدار تعديلأت قانون الأحوال الشخصيةأعراض سرطان الثدينواع رئيسية للوكيميا وتختلف في الوسائل العلاجية وفي مقدار استجابتها...علامة تحذيرية في المشي قد تكشف عن الإصابة بسرطان الرئةكيف تخفض نسبة الكوليسترول المرتفعة بشكل طبيعى؟6 أطعمة يجب تجنبها لو مصاب بمرض السكرى.. تعرف عليهاالرئيسية صحة وطب ما هى أبرز الفحوصات للكشف عن...تعرف على اختبارات تشخيص أنواع معينة من السرطان قبل ظهور...
أخبار مصر

نستضيفهم من 58 دولة.. الخارجية تنظم فعالية لإطلاق خطة الاستجابة الإقليمية لدعم اللاجئين

ريتشارد ديكتوس
ريتشارد ديكتوس

نظمت وزارة الخارجية أمس، الاثنين، فعالية لإطلاق خطة الاستجابة الإقليمية لدعم اللاجئين السوريين المقيمين في مصر وتمكين المجتمعات المستضيفة لهم، وكذا خطة استجابة مصر للاجئين وملتمسي اللجوء من كل من أفريقيا "جنوب الصحراء" والعراق واليمن لعام 2020-2021.

وجاء تنظيم الاجتماع في إطار جهود الحكومة المصرية لتعبئة كل سبل الدعم اللازم لاستضافة اللاجئين وطالبي اللجوء في مصر من حوالي 58 دولة من بينها سوريا والسودان واليمن وإثيوبيا وإريتريا والعراق.

وافتتح الفعالية السفير إيهاب فوزي، مساعد وزير الخارجية للشئون متعددة الأطراف والأمن الدولي، وشارك فيها كل من ريتشارد ديكتوس، المنسق المقيم للأمم المتحدة، وكريم أتاسي، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين في مصر، وحضرها عدد من السفراء وممثلي المنظمات الدولية وممثلي المجتمع المدني.

وقد أكد مساعد وزير الخارجية التزام مصر بتقديم الحماية وكل الخدمات المتاحة لطالبي اللجوء واللاجئين بها، وأهمية التنسيق بين الجهات المانحة والحكومة المصرية لضمان التكامل والاتساق في الجهود المبذولة، واستدامة المشروعات واسهامها في تحقيق التنمية المستدامة التي سيستفيد منها كل من اللاجئ والمجتمع المضيف على حد سواء.


وأوضح كذلك أهمية مراعاة المساواة بين اللاجئين، بصرف النظر عن جنسياتهم، في تخصيص الدعم المالي الذي تقدمه الدول المانحة، حيث يرتبط ذلك بشكل كبير باحترام الكرامة الإنسانية لكل اللاجئين، وكذا بالاستقرار والتماسك المجتمعي في أوساطهم.

كما أشار إلى ضرورة زيادة الدعم الدولي الموجه إلى مصر التي تستضيف، إلى جانب اللاجئين المُسجلين، الملايين من الأشخاص الذين اضطروا إلى الفرار من بلادهم خشية النزاعات والاضطرابات المسلحة، ويستفيدون من جميع الخدمات التي توفرها الحكومة المصرية أسوة بالمواطنين المصريين، حيث يُعد الدعم الدولي للاجئين والمجتمع المضيف تعبيرا عن الالتزام بالعهد الدولي للاجئين الذي تم إقراره في عام 2018 ويؤكد على مبدأ المشاركة في المسئولية ودعم الدول المضيفة في تحمل أعباء استضافة اللاجئين.

من جانبه، دعا المُنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، الدول المانحة لزيادة الدعم المقدم إلى مصر لتخفيف العبء المُلقى على كاهل الحكومة المصرية، وأكد حرص المنظمة على التنسيق بين جميع الوكالات الموجودة في مصر لضمان الوصول لجميع الفئات الأكثر ضعفا من اللاجئين والمهاجرين، لا سيما في ضوء أزمة كورونا والتي كان لها تداعيات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

كما قدّم مُمثل المفوضية السامية لشئون اللاجئين الشكر للحكومة والشعب المصري لاستضافتهم للاجئين، منوها إلى أن مصر لم تتلق بعد دعما دوليا يوازي التكلفة التي تتحملها في استضافة اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين في وضعية شبيهة باللجوء.


كما أشاد بالجهود التي بذلتها الحكومة المصرية لخدمة اللاجئين وضمان تمتعهم بالخدمات الأساسية.

تشغيل اللاجئين الهجرة غير الشرعية اللاجئين في مصر إعفاء السوريين من مصاريف الدراسة

أخبار مصر