الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسينرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسين
”تامر قبودان”: مصر تستهدف دعم صناعة المستلزمات الطبية لفتح آفاق...بث مباشر موسم اللحمة.. أسعار شوايات الفحم والسكاكين في منطقة...يوسف الشريف يوجه رسالة إلى ياسمين عبد العزيز بعد تعرضها...تحذير أمريكي شديد من المعلومات المضللة عن لقاحات كوروناقفزة كبيرة في إصابات كورونا في ليبياأداء مشرف.. نادي البنك الأهلى يهنئ الأهلى بلقب دورى أبطال...موسيماني.. جاء في ظرف ”طارئ” ووضع إفريقيا في ”طوارئ”10 إنجازات ضخمة للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم.....
سياسة

برلماني يطالب الصحة بمراقبة مراكز علاج الاضطرابات النفسية

محمود حمدى ابو الخير
محمود حمدى ابو الخير

قال النائب محمود حمدى ابو الخير وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب ان انتشار إعلانات الدورات التدريبية «الكورسات» حول علاج الاضطرابات النفسية وإمكانية التعامل وتعديل السلوك للاطفال خطر يهدد اطفالنا خاصة وان هذة المراكز تعمل بدون تراخيص مستغليين حاجة الاباء فى الاطمئنان على سلامة اولادهم .  

الرقابة والمتابعة 
واكد  لـ فيتو انه لمواجهة هذا الامر لابد من قيام وزارة الصحة باجراءات المتابعة والتفتيش على كل هذة المراكز وفى جميع المحافظات خاصة وان علاج الاضطرابات النفسية لدى الاطفال يتطلب قدرات ومهارات واطباء متخصصين فى هذا المجال وبالتالى لابد من اتخاذ اجراءات ضد المراكز التى تعمل بشكل غير قانونى. 

تفعيل العقوبات
واشار الى ضرورة تفعيل العقوبات الواردة بالقانون ضد القائمين على هذة المراكز التى تحول حماية الاطفال الى تجارة رابحة لجنى الاموال بشكل غير قانونى وبلا اشخاص مؤهلين لهذا الدور .

طلب احاطة
يذكر ان الدكتور أيمن أبو العلا، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، وجه طلب إحاطة للحكومة ممثلة في وزارتي الصحة والتضامن، بشأن انتشار إعلانات الدورات التدريبية «الكورسات» حول إمكانية التعامل وتعديل السلوك لدى الآباء والمعلمين المتعاملين مع اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه ADHD. 

وقال النائب: مع ظهور هذا الاضطراب وتسليط الضوء عليه في أحد الأعمال الدرامية في شهر رمضان، بدأت الإعلانات لمراكز تعديل السلوك تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها، مقابل مبالغ مالية دون التأكد من هوية القائمين على هذه الدورات.

وتابع” لم يتوقف الأمر عند هذا الأمر بل يندرج أيضا على مراكز التخاطب وغيرها من المراكز الخاصة بالاضطرابات النفسية والعصبية لدى الأطفال، والتي يديرها غير المتخصصين، مستغلين حاجة أولياء الأمور في علاج أبناءهم”.
 

نواب البرلمان السياسة سياسة مراكز العلاج الوهمية اعلانات التواصل الاجتماعى

سياسة