الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
قبودان يُحذر من أزمة كل عام دراسى ”التكدس وتأخير الكتب...من المسؤول عن انتشار عمالة الاطفال في الوطن مصر؟السيسي يتسلم أوراق اعتماد 13 سفيرًا جديدًا بالقاهرةدفاع خلية أبو تراب: المتهمون تأثروا بخطب الشيخ محمد حسان...بعثة الزمالك فى الكاميرون تخضع لمسحة طبية قبل مواجهة بطل...ضبط المتهمين بالتشاجر بالحجارة في الدقهلية بسبب خلافات بينهمضبط المتهم بإلقاء مولوتوف على شاب وطعنه على أحد المقاهي...ليفاندوفسكي يقود تشكيل برشلونة ضد ألتشى فى الدوري الإسباني
منوعات

عمرو الليثى يكشف كواليس مسلسل ”المال والبنون” ويأمل فى إنتاج جزء ثالث له

كواليس مسلسل المال والبنون
كواليس مسلسل المال والبنون

قال الإعلامي عمرو الليثي إن مسلسل "المال والبنون" يعد من أهم كلاسيكيات الدراما المصرية، وقد تم تقديمه على جزأين، الأول عام 1992، والجزء الثانى عام 1995.

وسرد الليثي قصة عمل "المال والبنون" قائلاً: "بدأت حكاية صناعة هذا المسلسل عندما قام والدى ممدوح الليثى -رحمه الله- بالتواصل مع كاتبنا الكبير محمد جلال عبد القوى، واستطاع أن يأخذ المسلسل من شركة إنتاج بالقطاع الخاص ليقوم قطاع الإنتاج بإنتاج المسلسل الذى كان لنجاحه الكبير عدة أسباب، أولًا أن القضية المطروحة فيه، وهى أن المال الحرام لا يُغنى ولا يُسمن من جوع".

وتابع عمرو الليثي خلال بيان صحفي: "وثانيًا مشاركة مجموعة من أقوى النجوم فى العمل، فكما روى لى الأستاذ مجدى أبوعميرة، مخرج العمل، أنه لا يوجد دور فى العمل إلا وتم اختيار الشخصية المناسبة له تمامًا، ولا مجال لأى تنازلات، وجمع المسلسل قامات فنية مثل الفنان يوسف شعبان وعبد الله غيث، وعند وفاته أكمل دوره أخوه الفنان الكبير حمدى غيث".

WhatsApp Image 2022-09-17 at 2.45.52 PM المال والبنون

واستكمل الليثي حديثه: "كما روى لي الفنان يوسف شعبان - رحمه الله - أنه يعتبر جميع مشاهده بالمسلسل ماستر سين، لأن كل مشهد كان يذاكره جيدًا ويركز فيه ويؤديه بإحساس كامل، وهو حال جميع الفنانين بالمسلسل الذين كانوا يقومون بإجراء بروفات ترابيزة قبل التصوير، فكانت كل خطوة محسوبة".

كما أشار أن الإنتاج كان عنصرًا أساسيًا من عناصر نجاح المسلسل، فكانت هناك إمكانيات إنتاجية ضخمة وقفت وراء المسلسل، فتم بناء الحارة فى استديو الأهرام أشبه بحى الحسين، وتمت الموافقة على جميع أسماء النجوم المطروحة.

وأضاف: "كما ساهمت موسيقى الموسيقار الكبير ياسر عبدالرحمن، وكلمات شاعرنا الكبير سيد حجاب، وصوت على الحجار والفنانة حنان ماضى فى توليفة النجاح، وعلى الرغم من تسجيل التتر كاملًا، إلا أنه قبل عرضه بيومين فى رمضان أبلغ ممدوح الليثى، مجدى أبوعميرة باعتراضه على جملة بالتتر وهى (دنيا غرورة دنية زى الحنش شرانية) لأنها تعتبر سبًا للدهر امتثالًا للحديث القدسى: «لا تسبوا الدهر فإنى أنا الدهر»، وبالطبع ستكون هناك صعوبة فى إعادة تلحين التتر مرة أخرى، فكان الحل أن سيد حجاب وعلى نفس لحن الأغنية غيّر الجملة إلى «بحلم وأفتح عنيا على جنة للإنسانية".

وأشار الليثي إلى أن المسلسل جمع أيضًا عددًا كبيرًا من الوجوه الشابة وقتها، والذين أصبحوا نجومًا كبارًا بعد ذلك، ومنهم الفنان أحمد شاكر عبداللطيف، الذى روى له أنه عند مشاهدته الجزء الأول تأثر بدور الصول شرابى وابنه، وبحث عن رقم تليفون محمد جلال عبدالقوى وكلّمه، وقال له محمد جلال إنه يحب أن يقدم وجوهًا جديدة، وإن ممدوح الليثى قد رشحه للعب هذا الدور بالفعل انتشر الكثير من مطالبات المشاهدين بإنتاج جزء ثالث للمسلسل، ولم ينفِ بعض الفنانين ورود الفكرة.

 

جريدة الراي العام

منوعات