الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
صحة الشرقية: مناورة للتدريب العملي على خطة الإخلاء ومجابهة الحرائقالكنيسة السريانية الأرثوذكسية تستعد لإقامة احتفالية بمناسبة عيد دخول السيد...فوائد مذهلة لتجميد الخبز قبل أكلهغزل المحلة يعلن عن سادس ‏الراحلين عن صفوف الفريقأسعار الذهب في السعودية اليوم الثلاثاء 28 مايو 2024أمريكا تتيح الحصول تأشيرة مجانية وتذاكر طيران ومرتب شهري.. رابط...السيد: مبادرة خفض أسعار الدواجن وضعت الحكومة في موقف حرج...الأوقاف الفلسطينية: الاحتلال يرفض إدخال لحوم الأضاحي للقطاعاستقرار أسعار الذهب في مصر: 27 مايو 2024أسعار الدولار والعملات الأجنبية والعربية اليوم الإثنين 27 مايو 2024رئيس الشيوخ يحيل طلبي مناقشة بشأن مال الوقف وإحلال...نائب محافظ القاهرة تتابع ملف النظافة واستعدادات عيد الأضحى
عالمي

هل يهدد الخلاف بين بايدن ونتنياهو إرسال الأسلحة إلى إسرائيل؟.. محاولة لفهم العلاقة المعقدة بين واشنطن وتل أبيب

أسلحة
أسلحة

وصل الضغط المتزايد على حلفاء إسرائيل لوقف إمدادات الأسلحة إلى نقطة الغليان بعد هجوم الأسبوع الماضي على قافلة للمطبخ المركزي العالمي في قطاع غزة أسفر عن مقتل سبعة من عمال الإغاثة، بحسب ما ذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية.

ولكن على الرغم من وجود خلاف بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي جو بايدن الذي حثه على وقف فوري لإطلاق النار وحذره من احتمال فقدان الدعم الأمريكي، إلا أن حتي الآن يرفض بايدن ربط إمدادات الأسلحة بالسلوك الإسرائيلي المستقبلي في غزة وهي خطوة دعا إليها الآن بعض زملائه الديمقراطيين.

وسلطت الصحيفة الضوء علي أحد الأسباب الأخري وراء رفض بايدن تعليق المساعدات العسكرية لإسرائيل، حيث قد يكون أحد الأسباب المقنعة هو الإشارة إلى أن مثل هذه الخطوة سترسل رسالة إلى حزب الله، المدعومة من إيران، والتي لديها مخزون ضخم من الصواريخ المتمركزة بالقرب من الحدود الشمالية لإسرائيل.

وسبب أخر هو المخاوف من انتقام إيراني للضربة الإسرائيلية على بعثة دبلوماسية إيرانية في العاصمة السورية دمشق الأسبوع الماضي، والتي أسفرت عن مقتل العديد من قادة الحرس الثوري الإيراني. وتعهدت إيران بالرد.

بالإضافة إلى ذلك، يخشى البيت الأبيض من أن معاقبة نتنياهو قد تدفعه إلى إقامة مصالح مشتركة مع الجمهوريين في عام الانتخابات الرئاسية، بما في ذلك تنفير الناخبين اليهود المؤيدين لإسرائيل عن دعم الديمقراطي بايدن، خاصة في وقت يهدد فيه الناخبون الفلسطينيون في ولاية ميشيجان الأمريكية بالفعل بالامتناع عن التصويت لبايدن بسبب موقفه من عدوان الاحتلال الإسرائيلي علي غزة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر مورد للأسلحة لإسرائيل، حيث توفر ما يقدر بنحو 68٪ من أسلحة إسرائيل. كما توفر ألمانيا حوالي 30٪ من أسلحة إسرائيل.

وفي بريطانيا التي توفر قدر قليل من الأسلحة لإسرائيل، قال أكثر من 600 محام وأكاديمي وقاض متقاعد أن استمرار إمداد بريطانيا بالأسلحة لإسرائيل يضع البلاد في انتهاك للقانون الدولي. وعلي الرغم من ذلك، قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إن المملكة المتحدة لن تعلق صادرات الأسلحة إلى إسرائيل.

وأعلنت كندا وهولندا واليابان وإسبانيا وبلجيكا أنها ستوقف شحن الأسلحة إلى إسرائيل. وفي الدنمارك، هناك قضية مرفوعة أمام القضاء قد تؤدي إلى اضطرار الحكومة إلى تعليق تصدير قطع غيار الطائرات المقاتلة "F-35" إلى الولايات المتحدة، لأنها تبيع الطائرات إلى إسرائيل.

وتقدم الولايات المتحدة ما يقرب من 3.8 مليار دولار سنويا كمساعدة عسكرية لإسرائيل، وهو مبلغ ظل مستقرا بشكل واضح خلال العقد الماضي، على عكس تضاؤل المساعدة المقدمة للحلفاء الآخرين.

ومع ذلك، فإن هذا الرقم وحده بالكاد يبدأ في تفسير التعقيد الكامل أو العلاقة الحميمة بين إسرائيل والولايات المتحدة. وتعد إسرائيل أكبر متلقي للدعم المالي الأمريكي منذ الحرب العالمية الثانية، حيث تلقت بحلول عام 2023 مبلغا تراكميا قدره 158 مليار دولار.

وفي عام 2016، وقع البلدان مذكرة التفاهم الثالثة لمدة 10 سنوات بشأن المساعدات العسكرية، والتي تلزم الولايات المتحدة بتقديم 38 مليار دولار كمساعدة حتى عام 2028، بما في ذلك 33 مليار دولار من منح التمويل العسكري الأجنبي، بالإضافة إلى 5 مليارات دولار للدفاع الصاروخي.

ومكنت المساعدات الأمريكية إسرائيل من تطوير صناعة الأسلحة الخاصة بها لدرجة أنها أصبحت الآن واحدة من أكبر مصدري الأسلحة في العالم.

وفي عام 2019، اشترى الجيش الأمريكي 1.5 مليار دولار من المعدات العسكرية الإسرائيلية الصنع. وفتحت الشركات الإسرائيلية شركات تابعة أمريكية، مما أدى إلى تصنيع أنظمة أسلحة تم تطويرها في الأصل في إسرائيل على الأراضي الأمريكية. وأدى تزايد ظهور مصنعي الأسلحة الإسرائيليين في الولايات المتحدة إلى زيادة التعاون بين شركات الدفاع الإسرائيلية والأمريكية.

أسلحة إسرائيل الولايات المتحدة غزة الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو

عالمي