الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
منتخب مصر للكرة الطائرة يستعد لبطولة كأس التحدي في الصينلبنان: سقوط شهيد إثر غارة جوية إسرائيلية على بلدة ”الشهابية”...الدوري المصري، أسامة فيصل يقود هجوم البنك الأهلي أمام الجونةإخماد حريق في عمارة سكنية بالتجمع الأولترتيب رمي الجمرات الثلاث أيام التشريق.. هل يجوز في يوم...ما حكم ترك طواف الوداع للحائض؟.. الإفتاء ...الكرملين: بوتين يبدأ زيارة إلى كوريا الشمالية غدًا تستمر لمدة...محافظ الجيزة يشهد توزيع ١٢.٥ طن من لحوم الأضاحي علي...وزير الزراعة يتابع جهود حماية الأراضى الزراعية من التعديات في...أسعار المكرونة اليوم الإثنين 17-6-2024 في أسواق ومحال المنياجيش الاحتلال: 241 عسكريًا لا يزالون يتلقون العلاج بعد إصابتهم...جيش الاحتلال: 662 ضابطا وجنديا قتلوا و582 أصيبوا بجروح خطيرة...
تحقيقات

82 % من المواطنين يعترضون على زواج الفتيات قبل إكمال تعليمهن الجامعي

زواج الفتيات
زواج الفتيات

أجرى مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، استطلاعاً للرأي على عينة من المواطنين البالغين (18 سنة فأكثر) حول دور ومكانة المرأة في المجتمع، حيث أشار المركز إلى أن المرأة تؤدي دورًا محوريًا في نهضة المجتمعات، وقد أثبتت من خلال هذا الدور قدرتها على التغيير الإيجابي في تلك المجتمعات، فحضورها اللافت في مختلف جوانب الحياة دليل على كونها عنصرًا أساسيًا في إحداث عملية التغيير في المجتمع، وتعد المرأة جزءًا لا يتجزأ من أي مجتمع، وهي الحجر الأساس للتنمية المستدامة فيه، كما تتنوع وتتباين الأدوار التي تقوم بها داخله، ما بين دورها كأم وكزوجة وكأخت وكقائدة وكمسؤولة وغيرها من الأدوار، وهو ما يضفي مزيداً من الأهمية على هذا الاستطلاع.

وقد تمثلت أبرز النتائج في إشارة 71% من المواطنين المبحوثين بالعينة إلى أن المرأة المصرية تحصل على كل أو بعض من حقوقها في المجتمع، وقد جاءت النسبة بين الذكور 77% والإناث 65%، فيما أبدى 82% من المواطنين المبحوثين بالعينة اعتراضهم على أن "زواج الفتيات أهم من إكمال تعليمهن الجامعي"، ورأى 56% من المواطنين بالعينة أن الأسر المصرية تولي الاهتمام نفسه لتعليم الفتيات والصبية، وكانت النسبة بين الإناث 59% والذكور 54%.

ورأى 5 كل 10 مواطنين بالعينة (تقريبًا 51%) أن هناك مساواة بين الرجل والمرأة في فرص الترقي في العمل، كما رأى 67% من المواطنين بالعينة أنه لا يشكل فرقًا بالنسبة لهم أن يكون مديرهم في العمل رجلًا أو امرأة، ورأى 92% أي الغالبية العظمى من المواطنين بالعينة أن تكون الأولوية في العمل للرجل في حال قلة فرص العمل واتفق على ذلك الذكور 94% والإناث 91% بالعينة على حد سواء.

و أعرب 70% من المواطنين بالعينة عن موافقتهم على أن تتولى المرأة أي منصب قيادي وقد بلغت هذه النسبة بين الإناث 80% والذكور 50%، ورأى 28% من الذكور أن السن المناسبة لزواج الفتيات 20 سنة، في حين رأت 25% من الإناث أن يكون ما بين 21 وأقل من 25 سنة، كما رأى 45% من المواطنين بالعينة (45% من الذكور، و46% من الإناث) أن ظاهرة الزواج المبكر موجودة في المجتمع المصري ولكن على نطاق ضيق.

مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار مجلس الوزراء الوزراء مكانة المرأة في المجتمع المجتمع

تحقيقات