الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسينرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريرايمان حسين
تامر قبودان: يطالب البرلمان بسرعة أصدار تعديلأت قانون الأحوال الشخصيةأعراض سرطان الثدينواع رئيسية للوكيميا وتختلف في الوسائل العلاجية وفي مقدار استجابتها...علامة تحذيرية في المشي قد تكشف عن الإصابة بسرطان الرئةكيف تخفض نسبة الكوليسترول المرتفعة بشكل طبيعى؟6 أطعمة يجب تجنبها لو مصاب بمرض السكرى.. تعرف عليهاالرئيسية صحة وطب ما هى أبرز الفحوصات للكشف عن...تعرف على اختبارات تشخيص أنواع معينة من السرطان قبل ظهور...
محافظات

برلنتي عبدالحميد.. من دبلوم تطريز ببني سويف إلي أشهر نجمات السينما

الرأي العام

ولدت الفنانة برلنتي عبدالحميد بقرية زاوية المصلوب التابعة لمركز الواسطي شمال محافظة بني سويف عام 1935 مسقط رأس البكباشي يوسف صديق أحد الضباط الأحرار .
انتقلت مع الأسرة إلي حي السيدة زينب وتعلمت فن التمثيل واتقنته على رصيف الشارع التي كانت تسكن فيه وتعلمت فن التطريز ثم التحقت بمعهد الفنون المسرحية قسم نقد لتغير تخصصها إلى التمثيل.
وكان فيلم ريا وسكينة لصلاح ابو سيف نقطة انطلاقها الحقيقية، تعرفت برلنتى عبد الحميد على المشير عبد الحكيم عامر في حفلة شاي ضمت مجموعة من الضباطوتزوجته بعد قصة حب كانت مثار جدل بين الأوساط الفنية ولم يرض عنها عبد الناصر آنذاك. إقرأ ايضا : احتفالا بانتصارات أكتوبر.. انطلاق الماراثون القومي للدراجات في بني سويف
واسمها الحقيقي نفيسة عبد الحميد، نجمة الاغراء الأشهر وكانت تنافس الفنانة الراحلة هند رستم، والتي اشتهرت باسم برلنتي عبد الحميد ولدت في زاوية المصلوب ببني سويف، حصلت على دبلوم تطريز، فقد كان حبها للتمثيل يداعبها ويشتت كيانها، وحتي تشبع موهبتها التحقت بمعهد الفنون المسرحية قسم نقد ليقنعها استاذها زكي طليمات بالعدول عن هذا القسم وان تلتحق بقسم التمثيل، فقد وجد فيها مقومات نجمة واعدة، وبعد ذلك ضمها في مسرحية الصعلوك ليشاهدها المخرج بيبر زريان للي ويشرحها في فيلم شم النسيم عام 1952.
ويرجع بداية مشوار برلتني عبد الحميد الفني منذ أن كانت في العاشرة من عمرها، فلم تسعفها الصدفة لتصبح إحدي نجمات العصر الذهبيـي ، وإنما بدأت الشابة الجميلة طريقها الي الفن والشهرة بخطوات شاقة ونفس واثقة من النجاح.
وكانت تجمع صديقاتها من الجيران ليعدن الادوار التي كن يشاهدنها على الشاشة في ذلك الوقت،كانت برلتني تحرص دوما علي الفوز بأدوار البطولة في كل عمل حتي تضمن انتزاع تصفيق اطفال الشوارع المجاورة والإنفراد باعجابهم وكانت الفنانة برلنتي تؤدي الادوار على الرصيف ولكن بعد أن كبرت بدأوا يقيمون مسرحا من خشب الصناديق التي كن يشترونها او يجلبنها من بيوتهن. وبعد معاناة وجهد كبير والتردد علي مكاتب الريجيسيرات شاهدها مخرج الواقعية صلاح ابو سيف "ابن بني سويف " مركز الواسطي ايضا ، وقام بترشيحها للاشتراك في فيلم ريا وسكينة الذي اعتبر اهم محطاتها الفنية لتنطلق بعده الي آفاق واسعة من عالم الفن والاغراء ومن خلال شهرتها وانتشارها تعرفت علي المشير عامر وانتقلت برلنتي بزواجها بالمشير الي عالم السياسة بعد قصة حب كانت مثار جدل بين الاوساط الفنية كلها .والتي لم يرض عنها الرئيس عبد الناصر انذاك.وبدأت قصة تعارفها على المشير ليلة عودته من سوريا بعد الانفصال، حيث اقام له عدد من الضباط حفل شاي لرفع معنوياته لاثبات ولائهم له، وبعد انتهاء الحفل اراد المشير ان يقيم حفلا ضيقا محدودا يحضره فقط النخبة من الأصدقاء المقربين له، وفي هذا الحفل شاهد المشير برلنتي عبدالحميد وجلس معها لاول مرة لتتطور الجلسة الي قصة حب توجت بالزواج وطفل وحيد هو عمرو عبد الحكيم عامر.
وفي عام 2011 وفي أواخر شهر نوفمبر تدهورت الحالة الصحية للفنانة التي اثيرت حولها كثير من الاقاويل ونسجت لها العديد من القصص ويقوم نجلها عمرو عامر بادخالها مستشفي المعادي للقوات المسلحة وتمكث به اسبوعا وتتدهور حالتها ويعلن الاطباء اصابتها بجلطة في المخ، وترحل برلنتي عبد الحميد في الأول من ديسمبر، وترحل معها اسرار غاية في الاهمية كانت شاهدة على فترة من أهم الفترات العصيبة في حكم مصر.

مشاهير من بلدى برلنتي عبد الحميد اخبار المحافظات

محافظات