الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
بايدن: إذا صعدت إيران هجومها على إسرائيل فلن نقف مكتوفي...العاهل البحرينى: ندعم الجهود المصرية لوقف التصعيد وإقرار السلام بالمنطقةجوميز يتفادى إرهاق اللاعبين قبل مواجهة دريمز الغاني في الكونفدراليةعاجل.. الرئيس السيسي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزةروجينا تدافع عن ابنتيها: عملهما بالفن طبيعي.. وهما الأحق بالتمثيلأسعار العملات اليوم الأربعاء.. تذبذب طفيف بالبنوكحبس عاطلين تخصصا في سرقة الدراجات النارية بالدقهليةأردوغان يكشف حقيقة بيع تركيا معدات عسكرية إلى إسرائيلالرئاسة الفلسطينية تستنكر تصريحات مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة حول العضوية...إسماعيل هنية يزور تركيا للقاء أردوغان نهاية الأسبوع الجاريالأوقاف تعلن موضوعات خطب الجمعة لشهر مايو المقبلالجيش الإسرائيلي يستعد لدخول رفح
عالمي

امام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية.. أبو الغيط يؤكد أهمية مواصلة العمل الدبلوماسي لوقف الحرب على غزة واقتناص أفق سياسي لفلسطين المستقلة

الرأي العام

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط على ضرورة مواصلة العمل الدبلوماسي من أجل وقف الحرب على قطاع غزة وضمان أن تُحاسب إسرائيل على الجرائم التي ارتكبتها.

وقال ابو الغيط : علينا أن نناضل أيضاً في كل الساحات الدبلوماسية والمحافل العالمية من أجل اقتناص أفق سياسي لفلسطين المستقلة، بعد أن عرف العالم كله أن الوضع القائم لم يعد قابلاً للاستمرار، وأن الاحتلال لا يُمكن أن يكون سلمياً أو حضارياً، وأن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية هي الطريق الوحيد للسلام في فلسطين وإسرائيل والمنطقة بأسرها.

جاء ذلك خلال كلمة ابو الغيط التي القاها نيابة عنه السفير حسام زكي الامين العام المساعد لدى الجامعة العربية امام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين الذي عقد اليوم برئاسة موريتانيا لبحث الحراك العربي ازاء جرائم الابادة الجماعية التي تقوم بها إسرائيل في قطاع غزة وتهديداتها باجتياح رفح الفلسطينية .

وقال ابو الغيط إن كل جهد دبلوماسي وعمل سياسي نبذله هنا في اجتماعاتنا، أو في مختلف الأروقة الدبلوماسية والمحافل الدولية، من أجل وقف الحرب الوحشية في قطاع غزة، لن يرقى بالطبع لمرتبة الجُرم المرتكب ولا لجلال التضحية التي يبذلها الفلسطينيون كل يوم من دمائهم وأبنائهم.. ولكنه يظل جهداً ضرورياً وعملاً مطلوباً ينبغي أن يتواصل ويتصاعد حتى تتوقف هذه المقتلة المستمرة منذ ستة أشهر.

واضاف ابو الغيط : لقد تغيرت المواقف العالمية وتحركت بالتدريج ناحية الموقف العربي الذي اتخذناه جميعاً من اليوم الأول، وهو ما يتجسد في قرار مجلس الأمن الأخير الذي طالب لأول مرة بوقف فوري لإطلاق النار.

مضيفا: إنها استفاقة متأخرة.. ولا تعفي من صمتوا لشهور من مسئوليتهم عن اجتراء الاحتلال على الدم الفلسطيني، وعربدته في القطاع قصفاً وقتلاً وتجويعاً وتشريداً.. وكأننا عُدنا لمرحلة ما قبل الأعراف الدولية التي تميز بين العسكريين والمدنيين، وكأننا عدنا لزمن اللاقانون واللاإنسانية.

فبالأمس فقط قتلت قوات الاحتلال بدم بارد سبعة من عمال الإغاثة العاملين للقطاع.. وأفاقت دول كثيرة كانت تظن في هذا الاحتلال التحضر والمدنية – ولا يُمكن أن يكون احتلالٌ متحضراً بأي حال- لأنها عاينت بياناً صارخاً ونموذجاً فاضحاً على الطريقة العشوائية والمجردة من الضمير والإنسانية التي يُدير بها الاحتلال عملياته العسكرية ضد المدنيين في قطاع غزة.

وتابع: ما جرى لم يكن خطأ كما تدعي إسرائيل، ولكنه نمط متكرر.. فقد قُتل من عمال الإغاثة ما يقرب من مائتين منذ بدء العمليات... بينهم 176 من الأونروا وحدها.. ولا أرى أي فرق بين هؤلاء وبين عشرات الآلاف من المدنيين والأطفال الفلسطينيين الذين قتلوا بدم بارد وبدون وازع من ضمير منذ بدء الحرب.

ابو الغيط

عالمي