الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
عاجل.. مصرع طالب نتيجة حادث قطار مروع في الحوامديةما حكم تقديم صلاة الجنازة على السنة الراتبة؟ الإفتاء تجيبالسرب يواصل التحليق على قمة إيرادات شباك التذاكردراسة تؤكد ضرورة النوم الجيد وعلاقته بصحة القلببدء امتحانات نهاية العام جامعة طيبة بالأقصر غدًا السبتمحمد صلاح يظهر بـ نيولوك صادم والجمهور: يستعد للسعودية (شاهد)وزير الصحة: نحرص على التوسع في تقديم الخدمات الطبية للفئات...الدفاع المدني الفلسطيني: مستشفيات غزة تعاني نقصا حادا في الوقودإسرائيل غاضبة من ألمانيا.. بسبب تصريح اعتقال نتنياهوهنا الزاهد تعيد أمجاد الستينيات في مهرجان كان (صور)حريق في العناية المركزة بمستشفى السنطة العام بالغربيةالأهلي ضد الزمالك.. من يحصد لقب دوري اليد حال انتهاء...
دين و دنيا

حالتان يأخذ فيهما المصلي نصف الأجر والثانية تبطل الشعيرة تماما

الرأي العام

قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء: إن القيام في الصلاة المفروضة، ركن لا تصح الصلاة إلا به؛ مشيرًا إلى أن القيام في الصلاة النافلة (غير المفروضة) ليس ركنًا.

وأضاف وسام في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًّا على سؤال: ما صحة الفتوى التي تقول: إن المريض الذي يصلي قاعدًا يأخذ نصف الأجر؟ أن المصلي المريض الذي لا يستطيع القيام، ويصلي قاعدًا، فإن صلاته صحيحة ويأخذ الأجر كاملًا في كلتا الصلاتين (المفروضة والنافلة).

وأشار إلى أنه إذا لم يكن المصلي مريضًا، ويستطيع القيام وصلى المفروضة قاعدًا، فإن صلاته غير صحيحة؛ لأن القيام في المفروضة، ركن، لافتًا إلى أنه إن كان في النافلة وصلى قاعدًا مع قدرته على القيام، فإنه يحصل فقط على نصف الأجر.

كيف أخشع في الصلاة

قدم الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى بدار الإفتاء، روشتة لعلاج السرحان وشرود الذهن في الصلاة، مجيبا عن سؤال: كيف أخشع في الصلاة؟ بأن هناك ثلاة أمور تعين العبد على الخشوع في الصلاة.

وأوضح الورداني في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردا على سؤال: كيف أخشع في صلاتي؟ أن أول هذه الأمور: العناية بالتركيز في القراءة بتأن وتدبر الآيات وليس مجرد التلفظ بها، مشيرا إلى خطأ البعض في عدم التلفظ ولهج اللسان بتحريك الشفتين في القراء؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب".

صلاه

دين و دنيا