الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
تشييع جثمان شاب قتله آخر في بني سويفمي كساب تحيي ذكرى وفاة والدها الكاتب والناقد»: ...حبس تشكيل عصابي لترويج المواد المخدرة في القليوبيةرئيس اتحاد تنس الطاولة: تأهلنا بالعدد الكامل للأولمبياد في إنجاز...السيسي: ثورة يوليو ساهمت في الدفاع عن حقوق ومصالح دول...إصابة شخص صدمته سيارة أثناء عبوره الطريق بالحوامديةالمنيا تطلق كرفان التوعية البيئية بالمنيالا صحة للإغلاق.. شواطئ الإسكندرية تفتح أبوابها للمصطافين وتستقبل أعدادًا...صعود جماعي لمؤشرات البورصة منتصف تعاملات الثلاثاءالتعليم تعلن مؤشرات النجاح في امتحاني التاريخ واللغة الإنجليزية للثانوية...بسبب معاكسة فتاة.. مصرع شاب على يد أصدقائه في البحيرةإعلام عبري: الحوثي تعتزم مهاجمة احتياطات الطاقة الإسرائيلية ردا على...
مقالات

الأسئلة الـ7 للدكتور مدبولي (1) أين قانون السايس؟!

الرأي العام

راحت السكرة.. وانتهى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء من تشكيل فريقه الحكومي.. وجاءت الفكرة وعلينا أن نراقب أداء الحكومة الجديدة حتي بالتفاؤل الموجود.. ولا يمكن أن نراقب عملا جديدا وأمامنا ملاحظات قديمة علي الرجل نفسه.


قبل سنوات شهدت بلادنا ضجة كبرى عن فوضي الشارع المصري وخاصة مع ملاحظات عن تحول بعض صور هذه الفوضى إلى بلطجة.. أشخاص لا نعرفهم ولا يعرفهم أحد يتحكمون في الشارع المصري يفرضون قانونهم على الجميع وبسطوة ملفتة للنظر كأن هناك من يحميهم!


البرلمان تحرك مشكورا بالتعاون مع الحكومة لإصدار قانون ينظم عملية انتظار السيارات بالشوارع والميادين المصرية ويعرف باسم قانون السايس، بعد مخالفات قانونية صريحة لقوانين البناء استمرت أربعين عاما لم يلتزم فيها ملاك العمارات بإنشاء جراجات في مبانيهم في فساد مزمن لبعض مسئولي الحكومات السابقة على 2014 وصلنا إلى الحالة التي نحن عليها!


استبشرنا بالقانون.. وقلنا سيفرض التحضر على الشارع.. قلنا سيفرض الاحترام على سلوك الناس.. قلنا سيوفر عائد للبلد وسيوفر فرص عمل منظمة وتحت الرقابة لآلاف الشباب! وفجأة لا حس ولا خبر.. وبقي الحال علي ما هو عليه!
لعل المانع خير..

الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء الحكومة الجديدة أداء الحكومة قانون السايس النص الكامل لمشروع قانون السايس الكاتب الصحفي احمد رفعت

مقالات