الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
صحة فلسطين: ارتفاع عدد ضحايا عدوان الاحتلال على غزة إلى...مقتل مواطن في البحيرة على يد جاره بسبب خلافات الجيرةأحمد السقا يودع صلاح السعدني إلي مثواه الأخيرإصابة شخصين فى حادث انقلاب سيارة ملاكى بطريق بلبيس السلام...شعبة المخابز: 50% نسبة الالتزام بخفض أسعار الخبز السياحي.. ولا...ضبط مخدرات بقيمة 800 ألف جنيه فى محافظتى الجيزة والدقهليةاكلات شم النسيم..حضري الرنجة بالطحينة في دقائق معدودةالجيل: استخدام أمريكا حق الفيتو وحرمان فلسطين العضوية بالأمم المتحدة...طريقة عمل الممبار بالأرز والخضرة والصلصةوزيرة التضامن ورئيس مهرجان الإسكندرية يبحثان تطوير سينما المكفوفينأحمد حلمي ومنى زكي ومحمود البزاوي يحضرون جنازة صلاح السعدنيقبل شم النسيم.. ضبط 5 أطنان فسيخ مجهولة المصدر
دين و دنيا

هل تجوز القراءة من المصحف في صلاة التراويح؟

القرآن الكريم
القرآن الكريم

ومما ورد عن بعض الصحابة والسلف جواز أن يقرأ الإمام من المصحف في صلاة التراويح، من ذلك ما ورد أن عائشة رضي الله عنها كان يؤمها غلام لها في المصحف وكان يقال له ذكوان في رمضان بالليل.

وسئل ابن شهاب رحمه الله عن الرجل يؤم الناس في رمضان في المصحف قال: «ما زالوا يفعلون ذلك منذ كان الإسلام، كان خيارنا يقرءون في المصاحف” . وعن إبراهيم بن سعد عن أبيه أنه كان يأمره، أن يقوم بأهله في رمضان ويأمره أن يقرأ لهم في المصحف ويقول: «أسمعني صوتك” .

وقال عطاء في الرجل يؤم في رمضان من المصحف: «لا بأس به” وقال يحيى بن سعيد الأنصاري: «لا أرى بالقراءة من المصحف في رمضان بأسا يريد القيام” ابن وهب رحمه الله: سئل مالك، عن أهل قرية ليس أحد منهم جامعا للقرآن أترى أن يجعلوا مصحفا يقرأ لهم رجل منهم فيه؟ فقال: «لا بأس به” ، فقيل له: فالرجل الذي قد جمع القرآن أترى أن يصلي في المسجد خلف هذا الذي يقوم بهم في المصحف أو يصلي في بيته؟ فقال: «لا، ولكن ليصل في بيته” وعن أحمد رحمه الله: ” في رجل يؤم في رمضان في المصحف، فرخص فيه فقيل له: يؤم في الفريضة؟ قال: ويكون هذا ” وعنه أيضا وقد سئل هل يؤم في المصحف في رمضان؟ قال: «ما يعجبني إلا أن يضطر إلى ذلك، وبه قال إسحاق”.

بدء القراءة في أول ليلة: اعتاد المسلمون قراءة القرآن من أوله في أول ليلة من رمضان لمن أراد ختمه، فيبدؤون بقراءة سورة البقرة، لكن «كان أهل المدينة إذا دخل رمضان يبدؤن في أول ليلة بإنا فتحنا لك فتحا مبينا” ، كما نقل ذلك أبو حازم.

يؤم الناس أحسنهم قراءة: كان من هدي الصحابة والسلف – رضوان الله عليهم- أن يؤمهم أحفظهم للقرآن وأجودهم له بمراعاة أحكام التجويد، ولم يكن من هديهم أن يختاروا حسن الصوت فقط، أو من يبالغ في التغني في القرآن، بل هذا مكروه، وذلك لأنه يذهب الخشوع في الصلاة، ويكون هم الرجل أن يستمع التغني بالقرآن، فينصرف عن التدبر عن معانيه، فلا يعقل منه شيئا.

وقد حصل هذا زمن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- فغير الإمام، فعن نوفل ابن إياس الهذلي رحمه الله قال: كان الناس يقومون في رمضان في المسجد فكانوا إذا سمعوا قارئا حسن القراءة مالوا إليه، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ” قد اتخذوا القرآن أغاني والله لئن استطعت لأغيرن هذا فلم تمر ثلاث حتى جمع الناس على أبي بن كعب رضي الله عنه . وقال أيوب رحمه الله، عن بعض المدنيين: قدم رجل من أهل العراق يقال له: البيذق، فنزل المدينة، فأقاموه يصلي بالناس في رمضان، فجعلوا يقولون لسالم مولى ابن عمر: لو جئت، قال: ” فما زلنا به حتى جاء ليلة، فسمع حتى دخل أو أراد أن يدخل فخرج وهو يقول: غناء غناء”.

القراءة من المصحف في صلاة التراويح الصحابة

دين و دنيا