الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
بايدن: إذا صعدت إيران هجومها على إسرائيل فلن نقف مكتوفي...العاهل البحرينى: ندعم الجهود المصرية لوقف التصعيد وإقرار السلام بالمنطقةجوميز يتفادى إرهاق اللاعبين قبل مواجهة دريمز الغاني في الكونفدراليةعاجل.. الرئيس السيسي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزةروجينا تدافع عن ابنتيها: عملهما بالفن طبيعي.. وهما الأحق بالتمثيلأسعار العملات اليوم الأربعاء.. تذبذب طفيف بالبنوكحبس عاطلين تخصصا في سرقة الدراجات النارية بالدقهليةأردوغان يكشف حقيقة بيع تركيا معدات عسكرية إلى إسرائيلالرئاسة الفلسطينية تستنكر تصريحات مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة حول العضوية...إسماعيل هنية يزور تركيا للقاء أردوغان نهاية الأسبوع الجاريالأوقاف تعلن موضوعات خطب الجمعة لشهر مايو المقبلالجيش الإسرائيلي يستعد لدخول رفح
دين و دنيا

معركة حطين

الرأي العام

هي المعركة التي استردت للأمة هيبتها ومكانتها في عام ٥٨٣ هجرية؛ إذ لقن الناصر صلاح الدين الأيوبي تحالف الفرنجة درسًا لا ينسى، وقد نتج عنها تحرير بيت المقدس من المغتـ.صبين المجرمين، ونشر ثقافة العدل والتسامح في المدن المحررة كما هي في بلاد المسلمين.

وفي هذا تقول زيجريد هونكه في كتابها الله ليس كذلك»: حين تمكن صلاح الدين الأيوبي من استرداد بيت المقدس (٥٨٣ هـ / ١١٨٧م) -التي كان الفرنجة قد انتزعوها من قبل (٤٩٢هـ / ١٠٩٩م) بعد أن سفكوا د.ماء أهلها في مذ.بحة ليس لها مثيل في الو.حشية والقسوة- فإنه لم يسفك د.م سكانها من النصارى انتقامًا لسفك د.م المسلمين، بل إنه شملهم بقيم دينه السمح، وبمروءته، وأسبغ عليهم من جوده ورحمته، ضاربًا المثل في التخلق بروح الفروسية العالية، وعلى العكس من المسلمين لم تعرف فروسية الفرنجة (التي انتحلت النصرانية حينها زورًا وبهتانًا) أي التزام خلقي تجاه كلمة الشرف أو الأسرى».

معركة حطين معركة حطين

دين و دنيا