الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
صحة الشرقية: مناورة للتدريب العملي على خطة الإخلاء ومجابهة الحرائقالكنيسة السريانية الأرثوذكسية تستعد لإقامة احتفالية بمناسبة عيد دخول السيد...فوائد مذهلة لتجميد الخبز قبل أكلهغزل المحلة يعلن عن سادس ‏الراحلين عن صفوف الفريقأسعار الذهب في السعودية اليوم الثلاثاء 28 مايو 2024أمريكا تتيح الحصول تأشيرة مجانية وتذاكر طيران ومرتب شهري.. رابط...السيد: مبادرة خفض أسعار الدواجن وضعت الحكومة في موقف حرج...الأوقاف الفلسطينية: الاحتلال يرفض إدخال لحوم الأضاحي للقطاعاستقرار أسعار الذهب في مصر: 27 مايو 2024أسعار الدولار والعملات الأجنبية والعربية اليوم الإثنين 27 مايو 2024رئيس الشيوخ يحيل طلبي مناقشة بشأن مال الوقف وإحلال...نائب محافظ القاهرة تتابع ملف النظافة واستعدادات عيد الأضحى
عالمي

الآلاف من الفلسطينيين يواصلون معاناتهم مع استمرار قصف الاحتلال الإسرائيلى

سكان رفح
سكان رفح

تحت شمس الصيف الحارقة، فر عشرات الآلاف من الفلسطينيين من القصف الإسرائيلي في رفح الجمعة، مما أدى إلى اختناق الطرق بالعربات التي تجرها الحمير والدراجات والشاحنات الصغيرة والكراسي المتحركة.

ووفقا لصحيفة الجارديان البريطانية في تقرير صادر لها الجمعة، فقد غادر حتى الآن أكثر من 150,000 شخص المدينة الواقعة في أقصى جنوب غزة منذ تلقي تحذيرات يوم الاثنين من جيش الاحتلال الإسرائيلي بشأن عملية عسكرية وشيكة، مع تحرك معظمهم بعد الغارات الجوية وتكثيف القتال في وقت لاحق من الأسبوع.

 

رحلة البحث عن الآمان في مدينة خان يونس

سكان غزة الفارون من رفح يصلون خان يونس: وجدناها مدمرة بالكامل

ومن بين الذين فروا يوم الجمعة إياد جربوع، مدرس التمثيل والمخرج المسرحي، الذي غادر منزله في شرق رفح يوم الخميس مع عائلته بحثًا عن الأمان في مدينة خان يونس، على بعد 6 أميال.

وقال جربوع (45 عاماً): "نعاني منذ بداية الحرب، لكن هذه الليالي الأخيرة كانت الأصعب على الإطلاق، مع القصف بكافة أنواعه في كل مكان، ولم يتمكن أحد منا من النوم".

وأضاف "كنت قلقاً من أن يُقتل أطفالي وزوجتي، ولكن أيضاً من أننا إذا تركنا المكان بعد فوات الأوان، فلن نتمكن من الفرار أبداً".

وقد تعرض شقيقه وأخت زوجته وعمته لإصابات خطيرة أثناء النزاع.

وقال جربوع: "ليس لدينا سوى كرسيين متحركين، لذا يجب أن أحمل أحدهما على ظهري، وبالتالي سيكون من المستحيل التحرك على الإطلاق إذا تفاقم الوضع".

وقال مسؤولون إنسانيون في رفح إنه لم يكن هناك ذعر، بل كانت أعداد كبيرة من الناس يحزمون كل ما لديهم استعداداً لتحرك آخر. وقد نزح العديد منهم عدة مرات بسبب فرارهم من الهجمات العسكرية الإسرائيلية المتعاقبة في مختلف أنحاء غزة.

وقد لجأ مليون شخص إلى رفح، بعد فرارهم من القتال أو بعد تدمير منازلهم، مما أدى إلى تحويل المدينة الصغيرة التي يبلغ عدد سكانها 300 ألف نسمة إلى مخيم مترامي الأطراف ومكتظ.

وقال أحد مسؤولي الإغاثة: "هناك الكثير من الناس يتنقلون اليوم والقصف مستمر... كل شيء منظم، والناس يقومون بترتيب أنفسهم".

وقال الدكتور مروان الهمص، رئيس لجنة الطوارئ الصحية برفح، صباح الجمعة، إن تسعة أشخاص استشهدوا وأصيب 10 آخرون، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وكان على الطريق أيضًا أديب السقا، 37 عامًا، وهو محاضر في جامعة غزة، مع أطفالها الأربعة. وكانت وجهتها هي القرارة، شمال خان يونس مباشرة، وهي منطقة تقع ضمن "المنطقة الإنسانية" التي تم توسيعها مؤخرًا والتي حددها الجيش الإسرائيلي.

وفي الأسابيع الأخيرة، وصلت المزيد من المساعدات إلى غزة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر ومعبر كرم أبو سالم، حيث خففت إسرائيل النقص الحاد في الغذاء والمياه، مع انخفاض أسعار بعض الضروريات الأساسية إلى مستويات ما قبل الحرب.

ومنذ سيطرة جيش الاحتلال الإسرائيلي على معبر رفح، الذي لا يزال مغلقا، ارتفعت الأسعار، وتقول وكالات الإغاثة إن لديها احتياطيات من الوقود تكفي لمدة 48 ساعة، لكنها ستضطر بعد ذلك إلى إغلاق مضخات المياه الحيوية والمخابز التي تغذي مئات الآلاف من الأشخاص.

الالاف من الفلسطنيين غزة رفح البحث عن الامان خان يونس

عالمي