الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
الكويت تطالب رعاياها بمغادرة لبنان في أقرب وقت ممكنالبطيخ يساعد على مكافحة السرطان والسكتة الدماغيةالجيش الإسرائيلي يستعد لاتخاذ قرار بشأن عملية رفح الفلسطينية والقتال...توقعات برج الحمل اليوم السبت 22 يونيو 2024توقعات برج العذراء اليوم السبت 22 يونيو.. لقاء رومانسى غير...توقعات برج العقرب اليوم السبت 22 يونيو 2024.. تحديات غير...توقعات برج القوس اليوم السبت 22 يونيو2024.. تحقيق مكاسب غير...توقعات برج الميزان اليوم السبت 22 يونيو 2024.. لقاء غير...توقعات برج الثور اليوم السبت 22 يونيو 2024الزمالك يقرر الانسحاب من الدوري.. تعرف على التفاصيل الكاملةالزمالك: لن نخوض أى مباريات أخرى إلا بعد انتهاء الدور...اليوم، استئناف امتحانات الثانوية العامة بعد انتهاء إجازة العيد بمادة...
دين و دنيا

في عيد تأسيسها الأول.. الأنبا مرقس يكرس إيبارشية القوصية لقلب يسوع الأقدس

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

ترأس الأنبا مرقس وليم مطران القوصية (قسقام) للأقباط الكاثوليك، قداسًا احتفاليًا مهيبًا مساء الخميس 6 يونيو 2024 بكاتدرائية قلب يسوع الأقدس بمدينة القوصية، ابتهاجًا بالعيد الأول لتأسيس إيبارشية القوصية (قسقام) للأقباط الكاثوليك.

شارك راعي الإيبارشية في صلاة القداس الإلهي الآباء المطارنة الأجلاء، الأنبا باسيليوس فوزي مطران المنيا، الأنبا دانيال لطفي مطران أسيوط، والأنبا بشارة جودة مطران أبوقرقاص، إلى جانب لفيف رفيع من الآباء الكهنة رعاة الكنائس وكوكبة من الآباء الكهنة من ايبارشية اسيوط، والأخوات الراهبات، وعدد كبير من ابناء الايبارشية أعضاء المجالس الرعوية عن الكنائس الخمسة عشر.

في مستهل العظة شكر الأنبا مرقس الرب على العام المنصرم، وما حمل من خيرات روحية وفيرة في كافة مواقع الايبارشية، كما شكر سيادة المطران، الاباء المطارنة الاجلاء لحضورهم الكريم وكذلك الآباء الكهنة والراهبات وكل أبناء الإيبارشية المباركة داخل مصر وخارجها. خلال العظة قدم الأنبا مرقس تأملًا روحيًا بعنوان ( الكنيسة خير والكنيسة بخير ) تناول خلاله أن الكنيسة خير لأنها عروس المسيح الجميلة التي تعلن وجه الله الرحيم إلى العالم. والكنيسة بخير لأنها تمتلئ بالخدام الأمناء من الكهنة والراهبات والعلمانيين الغيورين الساعين إلى إعلان محبة الله للجميع.

وفي ختام كلمته الروحية أعلن نيافة الأنبا مرقس وليم مطران كرسي قسقام للأقباط الكاثوليك، تكريس إيبارشية القوصية إلى قلب يسوع الأقدس، حتى يكون قلب يسوع الأقدس هو السند الإلهي لكل ابناء الايبارشية في حياتهم، وحتى يردد أبناء الإيبارشية في كل زمان ومكان، الصلاة الخالدة ( يا يسوع الوديع والمتواضع القلب... اجعل قلبي مثل قلبك ).

في نهاية القداس استمع الحضور إلى باقة من الترانيم الروحية قدمها كورال الكاتدرائية، ثم القى الاب مينا فهيم راعي كنيسة القديسة تريزا بديروط كلمة الوكيل العام للمطرانية نيابة عن الأب اثناسيوس عزيز وكيل المطرانية، والتي تناولت ابرز الانجازات الراعوية التي تحققت خلال العام.

وفي نهاية الاحتفالية قدم الآباء المطارنة الأجلاء التهنئة لنيافة الأنبا مرقس وابناء الايبارشية بعيد التأسيس الأول حيث قال الأنبا باسيليوس - مطران المنيا والذى تولى مسئولية المدبر البطريركي لإيبارشية القوصية قبل السيامة الاسقفية لنيافة الأنبا مرقس - أن حضور الروح القدس في الكنيسة هو ما يملئها بالخير. وأن البركات الروحية التي وهبها الله لإيبارشية القوصية تؤكد أن هذا عمل الرب في كنيسته. كذلك تحدث الأنبا دانيال لطفي مطران اسيوط عن الرباط الروحي بين الإيبارشيتين الجارتين – أسيوط والقوصية – وأهمية الاتحاد الأخوي في الإيمان والعمل المشترك لخير ابناء الإيبارشيتين الروحي بغية التوسع في تقديم الخدمات الروحية والوصول إلى كل محتاج. وفي ضوء النص الإنجيلي الذى تم قراءته خلال القداس ( يو 17 ) تذكر نيافة الأنبا دانيال طيب الذكر الأنبا كيرلس وليم مطران أسيوط، والذى كان شعاره الاسقفي "من أجلهم أقدس ذاتي" مؤكدًا أهمية أن يتأمل المصلي مثل هذه العلامات الروحية التي تعلن حضور الله.

من جانبه هنأ الأنبا بشارة مطران أبو قرقاص أبناء قسقام بعيد إيبارشيتهم وأكد إن الكنيسة تكون دائمًا بخير متى كانت كنيسة مصلية لأن الركب الساجدة للصلاة هي التي تستمطر مراحم الرب وبركاته للجميع.

في ختام العيد البهيج تم تكريم الأستاذ ميخائيل إبراهيم تواضروس، أحد أراخنة الكنيسة وهو من أبناء كاتدرائية قلب يسوع الأقدس بالقوصية حيث تحدث القمص أنطون رزق الله عن عطاء الرجل لأكثر من سبعين عامًا في جمعية القديس مار منصور وخدمة مدارس الأحد وجمعية الشباب الكاثوليكي إلى جانب تولية مسئولية أمين صندوق الرعية فترة طويلة.

وأكد القمص أنطون رزق الله أن في تكريم أحد العلمانيين الرواد هو تكريم لجيل كامل بل هو تكريم لكل خادم يسعى إلى استثمار ما وهبه الرب من قدرات لخير الكنيسة ومجد الرب.

أقباط أقباط الإرثوذكس إيبارشية القوصية

دين و دنيا