الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
تغيير مفاجئ في تشكيل الزمالك قبل مواجهة المصري بدقائقمنتخب مصر للكرة الطائرة يستعد لبطولة كأس التحدي في الصينلبنان: سقوط شهيد إثر غارة جوية إسرائيلية على بلدة ”الشهابية”...الدوري المصري، أسامة فيصل يقود هجوم البنك الأهلي أمام الجونةإخماد حريق في عمارة سكنية بالتجمع الأولترتيب رمي الجمرات الثلاث أيام التشريق.. هل يجوز في يوم...ما حكم ترك طواف الوداع للحائض؟.. الإفتاء ...الكرملين: بوتين يبدأ زيارة إلى كوريا الشمالية غدًا تستمر لمدة...محافظ الجيزة يشهد توزيع ١٢.٥ طن من لحوم الأضاحي علي...وزير الزراعة يتابع جهود حماية الأراضى الزراعية من التعديات في...أسعار المكرونة اليوم الإثنين 17-6-2024 في أسواق ومحال المنياجيش الاحتلال: 241 عسكريًا لا يزالون يتلقون العلاج بعد إصابتهم...
عالمي

مجلس الكنائس العالمي يختتم لجنته التنفيذية ببيان مهم بشأن الأوضاع في غزة

مجلس الكنائس العالمي
مجلس الكنائس العالمي

قالت اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي، المنعقدة في بوجوتا، كولومبيا، إنها تنقل صورة الوضع الحالي في غزة و معاناة السكان المدنيين في غزة في خضم الهجمات المستمرة في القطاع، مع تجاوز عدد الشهداء حاجز الـ 36 ألف شهيد، أكثر من ثلثيهم من الأطفال والنساء، وأكثر من 83٪ من السكان نازحون (متكررون في معظم الحالات)، والتدمير الكامل للبنية التحتية الطبية والتعليمية وغيرها من البنية التحتية المدنية، مع أكثر من 50٪ من السكان. دمرت المنازل، مما أدى إلى تشريد أكثر من مليون شخص.

وأضافت اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي في بيانها الصادر بشأن الأوضاع في غزة ، اليوم الثلاثاء ، إن هذه الإحصائيات شهادة دامغة على الطبيعة العشوائية للأعمال العسكرية الإسرائيلية في المنطقة، وعلى عدم احترام المبادئ الأساسية للقانون الإنساني الدولي والأخلاق. علاوة على ذلك، فإن وراء هذه الإحصائيات المجهولة، جميع الأطفال والنساء والرجال في غزة الذين دمرت حياتهم وسبل عيشهم وأسرهم ومجتمعاتهم وآمالهم وتطلعاتهم في هذه الحرب الوحشية.

وستطرد " مجلس الكنائس العالمي " أن عدد القتلى والجرحى والنازحين من المدنيين يتزايد كل يوم. وعلى وجه الخصوص، يدفع أطفال غزة الثمن الباهظ للحرب. وبحسب ما ورد قُتل أكثر من 14000 طفل، بينما أصيب آلاف آخرون بجروح خطيرة وتشوهوا وأصبحوا يتامى. يوجد في غزة الآن أكبر مجموعة من الأطفال مبتوري الأطراف في العالم. لا توجد أماكن آمنة لأطفال غزة. لقد تعرضوا جميعًا لتجارب الحرب المؤلمة والخسارة، والتي ستكون عواقبها مدى الحياة وتنتقل عبر الأجيال.

وأكد مجلس الكنائس العالمي أن أكثر من مليوني شخص في غزة – أي جميع سكان القطاع تقريباً – في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية والطبية. ويواجه الناس في جميع أنحاء الإقليم حاليًا خطر المجاعة وارتفاع معدلات سوء التغذية الحاد والمجاعة بشكل متزايد. وفي الوقت نفسه، لا يزال وصول المساعدات الإنسانية وإيصال المساعدات التي يحتاجها سكان غزة بشدة إلى العراقيل والعرقلة.

وأشار البيان الصادر عن مجلس الكنائس العالمي وفق التقارير الدولية ، بان الأونروا – وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى – كانت هي المزود الرئيسي للغذاء والمياه والمأوى للمدنيين في غزة خلال هذه الحرب، حيث يعتمد 87% من سكان غزة على هذه الخدمات الأساسية. ومع ذلك، سعت حكومة إسرائيل إلى تشويه صورة الأونروا، وإضافتها إلى قائمة المنظمات الإرهابية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن سحب التمويل من قبل الجهات المانحة الرئيسية في المجتمع الدولي - وخاصة الولايات المتحدة - في أعقاب مزاعم تورط 12 من موظفي الأونروا في هجمات 7 أكتوبر، قد هدد بشكل خطير شريان الحياة هذا لشعب غزة في خضم هذه الحرب. ورغم أن بعض الجهات المانحة استأنفت تمويلها للأونروا منذ ذلك الحين، فإن آخرين لم يفعلوا ذلك، مما يهدد بكارثة إنسانية أعمق في المنطقة.

وتابع البيان الصادر عن اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي: استجابة لذلك، تدخلت ACT Alliance – من خلال أعضائها المحليين – وكذلك كنائس المنطقة لتقديم المساعدات الإنسانية الأساسية والخدمات الصحية والدعم النفسي والاجتماعي، ولعبت دورًا حيويًا في تخفيف معاناة السكان المتضررين.

وأردف: إن طبيعة الحرب، وضخامة آثارها على سكان غزة، والتصريحات التي أدلى بها القادة الإسرائيليون، أدت إلى ظهور اتهامات بنية الإبادة الجماعية. وكما أكد الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي، فإن هذه المطالبات تستحق الفصل فيها من قبل أجهزة القانون الدولي ذات الصلة، أي محكمة العدل الدولية (ICJ) والمحكمة الجنائية الدولية (ICC).

وأشار مجلس الكنائس العالمي إلي انه المجلس هو أحد الشركاء الرئيسيين لمكتب المستشار الخاص للأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية في صياغة خطة عمل الزعماء والجهات الفاعلة الدينية لمنع التحريض على العنف الذي يمكن أن يؤدي إلى جرائم فظيعة ( "عملية فاس") والتي تسعى، من بين أمور أخرى، إلى إشراك الزعماء الدينيين والجهات الفاعلة في تدابير فعالة لمنع الجرائم الفظيعة (الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية) في جميع أنحاء العالم، وخاصة في المناطق المتضررة من التوترات الدينية والطائفية والعنف.

وعلى الرغم من الدعوات الدولية لوقف فوري لإطلاق النار (بما في ذلك من مجلس الكنائس العالمي والعديد من الكنائس في جميع أنحاء العالم)، والأوامر المؤقتة الصادرة عن محكمة العدل الدولية، وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2728 (2024) ، واصلت إسرائيل – باسم هزيمة حماس في أعقاب هجمات 7 أكتوبر 2023 – لشن هجمات عسكرية تنتج معاناة مروعة للشعب الفلسطيني والمجتمعات المحلية في جميع أنحاء غزة، وكان آخرها في رفح حيث تم توجيه العديد من الفلسطينيين النازحين بحثًا عن ملاذ آمن، بالإضافة إلى العاملين في المجال الإنساني. وفي ظل هذه الظروف، فلابد وأن ننظر إلى حظر الأسلحة والعقوبات الاقتصادية كوسيلة لوقف سفك الدماء وتدمير غزة.

وأضاف البيان الصادر عن مجلس الكنائس العالمي ، بإننا نتمسك بقدسية الحياة التي وهبها الله لنا، ونمقت فقدان الكثير من الأرواح الثمينة، سواء الفلسطينية أو الإسرائيلية. ونؤكد من جديد إيماننا بالعدالة باعتبارها الأساس الأساسي للسلام والمصالحة المستدامين. وفي ظل الغياب الواضح للإرادة السياسية من جانب الحكومات في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم، نعتقد أن الكنائس والمجتمعات الدينية لها دور نبوي أساسي في تعزيز العدالة وحقوق الإنسان والكرامة وتقرير المصير والديمقراطية والمساواة. السلام في جميع أنحاء المنطقة.. إننا نشيد ونتضامن مع تحركات الناس في جميع أنحاء العالم، وخاصة بين الشباب، الذين يرفعون أصواتهم بشجاعة وإصرار ضد الحرب وجرائم الحرب والتهديد بالإبادة الجماعية والإبادة البيئية و"القتل الممنهج"، ونقف ونطالب بسلام عادل يجعل التعايش السلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين ممكنا. نحن نأسف بشدة لأنه في العديد من المؤسسات التعليمية التي ظهرت فيها الاحتجاجات الطلابية ضد الحرب، خضع المسؤولون للضغوط السياسية للرد على مثل هذه الاحتجاجات بإجراءات صارمة ومفرطة.

ونؤكد بقوة أن الأمن المستدام لجميع شعوب المنطقة يعتمد على إقامة سلام عادل وشامل، يقوم على احترام القانون الدولي والمساءلة عنه. ويؤدي الصراع الحالي إلى تفاقم الأزمة في جميع أنحاء المنطقة. على وجه الخصوص، نشهد في الضفة الغربية، على الرغم من أنها أقل وضوحًا على الساحة الدولية، مستويات عالية غير مسبوقة من العنف من جانب الاحتلال ضد المدنيين الفلسطينيين والمدارس والمجتمعات المحلية على أيدي المستوطنين بدعم من القوات المسلحة الإسرائيلية، مع زيادة كبيرة في أعداد الانتهاكات التعسفية. اعتقالات، وإغلاق الطرق للوصول إلى كافة القرى الفلسطينية.

وينعكس عدم احترام القانون الدولي أيضًا في طبيعة هجمات حماس في 7 أكتوبر2023، بناءً على تقارير عن "أشد أشكال القتل والتعذيب وغير ذلك من الفظائع تطرفًا وغير إنسانية، بما في ذلك العنف الجنسي"، فضلاً عن حالات الاعتداء الجنسي. العنف الجنسي الذي تمارسه السلطات الإسرائيلية ضد المعتقلين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

على خلفية هذا العنف والظلم المستمر وغير المنضبط، نكرر القلق الذي أعربنا عنه في اجتماعنا في نوفمبر 2023 بشأن انتشار أعمال الكراهية ضد اليهود والعرب والمسلمين في جميع أنحاء العالم. نحن ندين أي وجميع الهجمات على اليهود الذين يُحمَّلون خطأً المسؤولية عن تصرفات حكومة إسرائيل.

واختتمت اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي ، بيانها في نهاية الانعقاد في بوغوتا، كولومبيا ، بالاتي : بروح الالتزام الأخلاقي المبني على الإيمان الذي يربطنا معًا، فإننا:

ندعو جميع الأطراف المعنية إلى الالتزام الفوري بوقف دائم لإطلاق النار في غزة، وضمان وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق من جميع الحدود وتوصيل كميات كافية من المساعدات إلى جميع من يحتاجون إليها، والانخراط في عمليات سياسية هادفة تسمح لشعوب المنطقة المنطقة للعيش بسلام وكرامة. ومن الضروري أن تحترم كافة الإجراءات حرمة الحياة الإنسانية، وتعطي الأولوية لحماية المدنيين وضمان سلامتهم وأمنهم وحقهم في العودة إلى ديارهم وأراضيهم.

المطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن المحتجزين في غزة دون عنف، وكذلك الأشخاص المحتجزين في غزة والضفة الغربية دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة.

نحث جميع أعضاء المجتمع الدولي على إعادة اكتشاف التزامهم الأخلاقي والقانوني بالمساواة في حقوق الإنسان للجميع، والتمسك بمبادئ القانون الدولي وتطبيقها دون تمييز، وتكثيف جهودهم لتعزيز وتنفيذ السلام العادل في المنطقة على أساس على هذه المبادئ. وندعو بشكل خاص مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى الوفاء بولايته في هذا السياق، وندعو الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن إلى عدم إساءة استخدام حق النقض الخاص بهم لأغراض سياسية غير لائقة.

ندعو الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى دعم المبادرات التي تهدف إلى الحد من العنف وتهدئة التوترات وتعزيز السلام والاستقرار على المدى الطويل في المنطقة، بما في ذلك حظر الأسلحة ووقف عمليات نقل الأسلحة التي تؤدي إلى استمرار العنف وإراقة الدماء. ويجب أن يستلزم ذلك إعادة النظر في المعاهدات والاتفاقات الدولية وتعزيزها والتي تدعم آفاق التعايش السلمي.

تشجيع الكنائس الأعضاء في مجلس الكنائس العالمي على دعم شعب غزة والمنطقة في الصلاة والعمل، بما في ذلك من خلال الدعوة إلى حكوماتهم والتضامن ودعم الشباب الذين يطالبون بوقف فوري لإطلاق النار وتحقيق العدالة وإنهاء الاحتلال، وكذلك إلى تقديم الدعم للاجئين والنازحين، والتعاون مع المجتمعات الدينية الأخرى لتعزيز التفاهم المتبادل والمصالحة والسلام. إننا نحث كنائسنا الأعضاء على التصدي لتحدي الصهيونية المسيحية في مجتمعاتهم، الأمر الذي يعفي دولة إسرائيل من مسؤولياتها القانونية والأخلاقية، ويجعل الشعب الفلسطيني ضحية، بما في ذلك المواطنين المسيحيين الفلسطينيين في الأرض المقدسة.

نناشد جميع أصحاب الإيمان وذوي النوايا الحسنة في جميع أنحاء العالم للصلاة والعمل من أجل استعادة السلام، والدفاع عن العدالة، وتقديم الدعم من خلال المساعدات الإنسانية، وبرامج حل النزاعات، والمبادرات التعليمية التي تهدف إلى تعزيز ثقافة السلام.

نناشد السلطات الإسرائيلية وجميع أعضاء المجتمع الدولي ضمان المساءلة ومنع عنف المستوطنين المتصاعد في الضفة الغربية، وهدم المنازل، والاعتقالات التعسفية.

التأكيد على الدور الأساسي للأجهزة القضائية ذات الصلة فيما يتعلق بالمساءلة عن الالتزامات المطبقة بموجب المعاهدات الدولية والقانون العرفي.

- المطالبة بالمساءلة القانونية الكاملة من خلال الأجهزة القضائية المختصة عن جميع جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وغيرها من الانتهاكات الجسيمة للقانون الإنساني الدولي وقوانين حقوق الإنسان التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية في غزة وأماكن أخرى في المنطقة، وكذلك تلك التي ارتكبها مقاتلو حماس أثناء الحرب. هجمات 7 أكتوبر 2023، دون تمييز.

التأكيد على الأهمية الحاسمة لاحترام الوضع الديني والتاريخي الراهن في القدس، وكذلك هوية المدينة التعددية وقدسيتها لدى الديانات السماوية الثلاث. وأدى تزايد التهديدات للوضع الراهن في القدس إلى تفاقم التوترات ومخاطر الصراع في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك في غزة.

مجلس الكنائس العالمي غزة الأطفال النساء الأونروا

عالمي