الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
سامسونج تعاني من إضراب الموظفين.. تنظيم احتجاجات ضخمة غدا لمطالبة...حزب الله يعلن مقتل 3 من عناصره في غارات...تقارير.. كهربا يبلغ إدارة الأهلي برغبته في الرحيل نهاية الموسمفخر الدين بن يوسف بقود هجوم المصري أمام المقاولونالحوثي»: هدف الهجوم الإسرائيلي على الحديدة استعراضيبعد نجاح حفلاته داخل مصر وخارجها.. مروان موسى يستعد لطرح...السيطرة على حريق سيارة ملاكي في شبرا الخيمةتشكيل الزمالك المتوقع لمواجهة الداخلية .. ناصر منسي يقود الهجومالتصريح بدفن جثة طفلة ضحية والدها في شبرا الخيمةالدفع بسيارات الحماية المدنية لإطفاء حريق بمصنع أثاث في العبورالبحرين تستضيف النسخة الثانية من المؤتمر العالمي للمياه في فبراير...هل يستمر غياب إيهاب جلال عن تدريبات الإسماعيلي استعدادا للجونة؟.....
دين و دنيا

هل التهنئة بالعام الهجري الجديد بدعة؟ الإفتاء تحسم الجدل

حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد
حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد

العام الهجري الجديد، سائل يقول: هناك مَن يدَّعي أنَّ تبادل التهنئة بقدوم العام الهجري من البدع؛ لأنَّ بداية العام ليست من الأعياد التي تصح فيها التهنئة، وإنما هو شيء ابتدعه الناس؟ فهل هذا صحيح؟

حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد

الهجرة حدث عظيم في تاريخ الإمة الإسلامية، استحقت أن تكون بداية للتقويم الإسلامي؛ لما مثلته من معاني سامية ورفيعة.

والادِّعاء بأنَّ بداية العام ليست من الأعياد فلا تصح التهنئة عليها: مردودٌ بأن التهنئة لا تقتصر على الأعياد، فهي مشروعة عند حدوث النعم، واندفاع النقم، ولا يخفى ما في بداية العام من تجدد نعمة الحياة على كل إنسان، ثم إنَّ بداية العام تتكرر؛ فهي عيدٌ في المعنى، وأهل اللغة يسمون كل ما يعود "عيدًا"؛ فالعِيدُ -كما قال الإمام الأزهري في "تهذيب اللغة" (3/ 84-85، ط. دار إحياء التراث العربي) وغيره من أهل اللغة-: كلُّ يومِ مَجْمَعٍ، واشتقاقه من العَوْد؛ وهو الرجوع، أو من العادة لاعتياده. قال ابن الأعرابي: سُمِّي العِيدُ عِيدًا لأنّه يعود كلَّ سنة بفرحٍ مُجدَّدٍ، وقال ابن الأنباري: العيدُ: ما يعتاده من الحزن والشوق.


وقد نص الفقهاء على استحباب التهنئة بقدوم الأعوام والشهور؛ وقال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري الشافعي في "أسنى المطالب" (1/ 283، ط. دار الكتاب الإسلامي): [(فائدة) قال القمولي: لم أر لأحد من أصحابنا كلامًا في التهنئة بالعيد والأعوام والأشهر كما يفعله الناس، لكن نقل الحافظ المنذري عن الحافظ المقدسي أنه أجاب عن ذلك: بأن الناس لم يزالوا مختلفين فيه، والذي أراه أنه مباح لا سنة فيه ولا بدعة. انتهى] اهـ.
وقال العلامة ابن حجر الهيتمي الشافعي في "تحفة المحتاج" (3/ 56، ط. المكتبة التجارية الكبرى): [وتُسَنّ التهنئة بالعيد ونحوه من العام والشهر على المعتمد مع المصافحة] اهـ.
وقال العلامة القليوبي في حاشيته على "شرح المحلي على المنهاج" (1/ 359، ط. دار الفكر): [(فائدة) التهنئة بالأعياد والشهور والأعوام، قال ابن حجر: مندوبة، ويُستأنَسُ لها بطلب سجود الشكر عند النعمة، وبقصة كعب وصاحبيه وتهنئة أبي طلحة له] اهـ.
وقال العلامة سليمان الجمل في "حاشيته على شرح المنهج" (2/ 105، ط. دار الفكر): [وعبارة البرماوي: والتهنئة بالأعياد والشهور والأعوام مستحبة، ويستأنس لها بطلب سجود الشكر عند حدوث نعمة، وبقصة كعب وصاحبيه حين بشر بقبول توبته لما تخلف عن غزوة تبوك، وتهنئة أبي طلحة له، وتسن الإجابة فيها بنحو: "تقبل الله منكم"، "أحياكم الله لأمثاله"، "كل عام وأنتم بخير"] اهـ.

تهنئة المسلمين بعضهم بعضًا بمواسم الخيرات

وجاء في حاشية العلامة اللبدي الحنبلي على "نيل المآرب شرح دليل الطالب" (1/ 99، ط. دار البشائر): [قوله: "ولا بأس بقوله الخ": أي: وأما التهنئة بالعيدين والأعوام والأشهر، كما يعتاده الناس، فلم أر فيه لأحد من أصحابنا نصًّا، وروي أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يبشر أصحابه بقدوم رمضان، قال بعض أهل العلم: هذا الحديث أصلٌ في تهنئة الناس بعضهم بعضًا بشهر رمضان، قلت: وعلى قياسه تهنئة المسلمين بعضهم بعضًا بمواسم الخيرات وأوقات وظائف الطاعات] اهـ.

وعليه: فالتهنئة بالعام الهجري الجديد جائزة شرعًا؛ لأنّ التهنئة لا تقتصر على الأعياد، فهي مشروعة عند حدوث النعم، واندفاع النقم، قياسًا على تهنئة المسلمين بعضهم بعضًا بمواسم الخيرات وأوقات الطاعات، ولا يخفى ما في بداية العام من تجدد نعمة الحياة على كل إنسان.

 

حكم التهنئة بالعام الهجري الجديد

دين و دنيا