الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
بايدن: إذا صعدت إيران هجومها على إسرائيل فلن نقف مكتوفي...العاهل البحرينى: ندعم الجهود المصرية لوقف التصعيد وإقرار السلام بالمنطقةجوميز يتفادى إرهاق اللاعبين قبل مواجهة دريمز الغاني في الكونفدراليةعاجل.. الرئيس السيسي يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزةروجينا تدافع عن ابنتيها: عملهما بالفن طبيعي.. وهما الأحق بالتمثيلأسعار العملات اليوم الأربعاء.. تذبذب طفيف بالبنوكحبس عاطلين تخصصا في سرقة الدراجات النارية بالدقهليةأردوغان يكشف حقيقة بيع تركيا معدات عسكرية إلى إسرائيلالرئاسة الفلسطينية تستنكر تصريحات مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة حول العضوية...إسماعيل هنية يزور تركيا للقاء أردوغان نهاية الأسبوع الجاريالأوقاف تعلن موضوعات خطب الجمعة لشهر مايو المقبلالجيش الإسرائيلي يستعد لدخول رفح
دين و دنيا

هل يصح قراءة القرآن بالألحان؟

الرأي العام

في عالم الفن والإبداع، تتعدد الطرق والأساليب التي يمكن من خلالها التعبير عن الأفكار والمشاعر، ومن بين هذه الطرق تأتي الألحان، التي تعتبر وسيلة فنية رائعة لنقل الرسالة وإيصال العواطف بشكل موسيقي ملهم. ولكن مع تلك الإبداعات والتجارب الفنية، يطرح البعض تساؤلًا حول مدى جواز قراءة القرآن الكريم بالألحان، وهل هو مقبول شرعًا أم لا؟

تلك القضية تثير نقاشًا دائمًا بين العلماء والفقهاء، حيث يتوجه البعض إلى النظر إلى القرآن كنص ديني ينبغي الحفاظ على تلاوته بترتيل مباشر، بينما يرون البعض الآخر أن الألحان قد تكون وسيلة لتعزيز فهم وتأثير الكلمات القرآنية على النفوس.

لذا، سنحاول في هذه المقدمة استكشاف هذا الموضوع المثير للجدل والبحث في الآراء المختلفة حول جواز قراءة القرآن بالألحان، مع تسليط الضوء على الحجج والمعتقدات المختلفة في هذا الصدد، مع التركيز على المراجع الشرعية والآراء الفقهية المتعلقة بهذا الموضوع.

إباحة الألحان في القراءة

ذكر الألباني في أصل صفة الصلاة، وفي السلسلة الصحيحة ما أخرجه ابن نصر، وأبو نعيم في " الحلية " (4/236)، والطبراني من طريق سعيد بن زَرْبِيّ: ثنا خالد عن إبراهيم عن علقمة قال: كنت رجلًا قد أعطاني الله حُسن الصوت بالقرآن، فكان عبد الله يستقرئني، ويقول لي: فداك أبي وأمي! فإني سمعت رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يقول: " إن حسن الصوت تزيينٌ للقرآن ". قال الألباني: روى البزار المرفوع منه. وسعيد بن زَرْبِيّ: ضعيف -كما قال الهيثمي-. وذكر أثر ابن عباس: " لكل شيء حلية، وحلية القرآن حسن الصوت ". وقال: أخرجه الطبراني في " الأوسط ". وفيه إسماعيل بن عمرو البَجَلي، وهو ضعيف.

وقد نقل ابن بطال إباحة الألحان في القراءة عن هؤلاء الصحابة في شرحه لصحيح البخاري من غير ذكر سند عنهم، وقد تابعه في هذا جمع من أهل العلم منهم ابن الملقن، وابن القيم، وابن حجر، والعيني، ولم نر من أهل العلم من طعن في ذلك.

الخلاف في قراءة القرءان بالألحان

تكلم الحافظ ابن حجر على الخلاف في المسألة، فقال -رحمه الله- في فتح الباري: ولا شك أن النفوس تميل إلى سماع القراءة بالترنم أكثر من ميلها لمن لا يترنم؛ لأن للتطريب تأثيرا في رقة القلب، وإجراء الدمع، وكان بين السلف اختلاف في جواز القرآن بالألحان...فحكى عبد الوهاب المالكي عن مالك تحريم القراءة بالألحان، وحكاه أبو الطيب الطبري، والماوردي، وابن حمدان الحنبلي عن جماعة من أهل العلم، وحكى ابن بطال، وعياض، والقرطبي من المالكية، والماوردي، والبندنيجي، والغزالي من الشافعية، وصاحب الذخيرة من الحنفية الكراهة، واختاره أبو يعلى، وابن عقيل من الحنابلة، وحكى ابن بطال عن جماعة من الصحابة، والتابعين الجواز، وهو المنصوص للشافعي، ونقله الطحاوي عن الحنفية. وقال الفوراني من الشافعية في الإباحة: يجوز، بل يستحب. ومحل هذا الاختلاف، إذا لم يختل شيء من الحروف عن مخرجه، فلو تغير، قال النووي في التبيان: أجمعوا على تحريمه. ولفظه: أجمع العلماء على استحباب تحسين الصوت بالقرآن ما لم يخرج عن حد القراءة بالتمطيط، فإن خرج حتى زاد حرفا، أو أخفاه حرم. قال: وأما القراءة بالألحان، فقد نص الشافعي في موضع على كراهته، وقال في موضع آخر: لا بأس به، فقال أصحابه: ليس على اختلاف قولين، بل على اختلاف حالين، فإن لم يخرج بالألحان على المنهج القويم جاز، وإلا حرم، وحكى الماوردي عن الشافعي أن القراءة بالألحان، إذا انتهت إلى إخراج بعض الألفاظ عن مخارجها حرم، وكذا حكى ابن حمدان الحنبلي في الرعاية، وقال الغزالي، والبندنيجي، وصاحب الذخيرة من الحنفية: إن لم يفرط في التمطيط الذي يشوش النظم استحب، وإلا فلا.

حسن الصوت بالقرآن مطلوب

والذي يتحصل من الأدلة أن حسن الصوت بالقرآن مطلوب، فإن لم يكن حسنا، فليحسنه ما استطاع، كما قال ابن أبي مليكة أحد رواة الحديث. وقد أخرج ذلك عنه أبو داود بإسناد صحيح، ومن جملة تحسينه أن يراعى فيه قوانين النغم، فإن الحسن الصوت يزداد حسنا بذلك، وإن خرج عنها أثر ذلك في حسنه، وغير الحسن ربما انجبر بمراعاتها ما لم يخرج عن شرط الأداء المعتبر عند أهل القراءات، فإن خرج عنها لم يف تحسين الصوت بقبح الأداء، ولعل هذا مستند من كره القراءة بالأنغام؛ لأن الغالب على من راعى الأنغام أن لا يراعي الأداء، فإن وجد من يراعيهما معا، فلا شك في أنه أرجح من غيره؛ لأنه يأتي بالمطلوب من تحسين الصوت، ويجتنب الممنوع من حرمة الأداء.

قراءة القرآن بالألحان بحث صحة قراءة القرآن بالألحان القرآن القرءان

دين و دنيا