الرأي العام
رئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودانرئيس مجلس الإدارةد. تامر قبودانرئيس التحريرخالد طاحونمدير التحريريوسف قبودان
الدكتور تامر قبودان يهاجم بعثة الامم المتحدة ردا على واقعة...قبودان يُحذر من أزمة كل عام دراسى ”التكدس وتأخير الكتب...من المسؤول عن انتشار عمالة الاطفال في الوطن مصر؟السيسي يتسلم أوراق اعتماد 13 سفيرًا جديدًا بالقاهرةدفاع خلية أبو تراب: المتهمون تأثروا بخطب الشيخ محمد حسان...بعثة الزمالك فى الكاميرون تخضع لمسحة طبية قبل مواجهة بطل...ضبط المتهمين بالتشاجر بالحجارة في الدقهلية بسبب خلافات بينهمضبط المتهم بإلقاء مولوتوف على شاب وطعنه على أحد المقاهي...
أخبار مصر

علي جمعة: أبو بكر وعمر اشترطا تأكيد 2 من الصحابة على أقوال الرسول للأخذ بها

الدكتور علي جمعة
الدكتور علي جمعة

قال الدكتور علي جمعة، المفتي السابق للجمهورية، إن السنة هي مجموعة أقوال النبي صلى الله عليه وسلم وأفعاله وتقريراته، وأن المسلمين يعتقدون أن النبي، صلى الله عليه وسلم، باعتباره نبيًّا معصومٌ من الخطأ، وأن كل ما صدر منه من أقوال أو أفعال أو تقريرات حق يجب إتباعه، فاهتموا بنقل السنة النبوية.

اشتراطات قبول حديث الرسول

وأكد علي جمعة أن الصحابة اهتموا بنقل القرآن الكريم، باعتباره المصدر الأول للتشريع، وضع الصحابة بعض الضوابط لقبول ما يصدر عنه صلى الله عليه وسلم، حيث اشترط أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب، رضي الله عنهما، أن يؤكد اثنين من الصحابة على ما صدر عن رسول الله من أقوال وأفعال للأخذ بها.
وكتب الدكتور علي جمعة تدوينة على الفيس بوك "أرسل الله - سبحانه وتعالى– محمدًا نبيًّا ورسولًا للعالمين، وأوحى إليه القرآن الكريم الذي هو كلام الله تعالى، وفسَّره رسول الله صلى الله عليه وسلم بأقواله وأفعاله وتقريره لِمَا كان يحدث حوله في عصره، وتكوَّن من كل ذلك ما عُرِفَ بالسنة المشرفة، فالسنة هي مجموعة أقوال النبي صلى الله عليه وسلم وأفعاله وتقريراته- ويعتقد المسلمون أن النبي صلى الله عليه وسلم باعتباره نبيًّا معصومٌ من الخطأ، وأن كل ما صدر منه من أقوال أو أفعال أو تقريرات حق يجب إتباعه."
وعما يصدر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال جمعة: "ومن أجل ذلك اهتمَّ الصحابة بنقل القرآن الكريم اهتمامًا بالغًا، باعتباره المصدر الأول للتشريع، كما اهتموا بنقل سنة النبي صلى الله عليه وسلم، واهتمت الأمة بعدهم بذلك النقل حتى أنشأوا علومًا خاصة بتوثيق النص القرآني؛ كتابة، وقراءة، كعلم القراءات، ورسم المصحف، والتجويد، وأنشأوا علوما أخرى لتوثيق النص النبوي؛ كعلم الجرح والتعديل، وعلم الرجال، وأنشأوا ثالثة لفهم القرآن والسنة؛ كعلوم التفسير، والفقه، وأصوله، وأنشأوا علومًا خادمة كالنحو والصرف والعَروض."

ضوابط النقل عن رسول الله

أما ضوابط النقل عن رسول الله فتابع جمعة قائلًا: "وكان للصحابة رضي الله عنهم عناية شديدة في رواية الحديث ونقله. وكان نقل الحديث النبوي يعتمد على النقل الشفهي في أغلبه، ومن ثم وضع الصحابة بعض الضوابط لقبول الأخبار عنه صلى الله عليه وسلم وإن لم تدون في عصرهم ومن تلك الضوابط: 1- الاحتياط في قبول الأخبار: كان أول من احتاط في قبول الأخبار أبا بكر الصديق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم"

وأضاف "فقد روي عن قبيصة بن ذؤيب أنه قال: «جاءت الجدة إلى أبي بكر، رضي الله عنه، تسأله ميراثها فقال لها أبو بكر ما لك في كتاب الله شيء، وما علمت لك في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا، فارجعي حتى أسأل الناس، فسأل الناس، فقال المغيرة بن شعبة حضرت رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطاها السدس، فقال أبو بكر: هل معك غيرك؟ فقام محمد بن مسلمة، فقال مثل ما قال المغيرة، فأنفذه لها أبو بكر الصديق رضي الله عنه، » (أورده الإمام أحمد في مسنده)، فكانت رؤية أبي بكر رضي الله عنه، هي التثبت في الأخبار والتحري، لا سدّ باب الرواية مطلقًا."

التثبت من الأحاديث

وعن التثبت من الأحاديث قال جمعة: "2- التوقف في خبر الواحد والتثبت من نقله: وبذلك الضابط تمسك أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فعن أبي سعيد الخدري قـال: «كنت جالسًا في مجلس الأنصار، فأتانا أبو موسى فزعًا أو مذعورًا. قلنا: ما شأنك؟ قال: إن عمر أرسل إلي أن آتيه، فأتيت بابه فسلمت ثلاثًا فلم يرد علي، فرجعتُ. فقال: ما منعك أن أتينا؟ فقلت: إني أتيتك فَسَلَّمْتُ على بابك ثلاثًا، فلم يردوا علي، فرجعت، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا استأذن أحدكم ثلاثًا، فلم يُؤذن له فليرجع، فقال عمر: أقم عليه البينة وإلا أوجعتُك. فقال أُبَيُّ بن كعب: لا يقوم معه إلا أصغر القوم. قال أبو سعيد: قلت: أنا أصغر القوم. قال: فاذهب به» (صحيح مسلم).

فرأى عمر رضي الله عنه، أن يتأكد عنده خبر أبي موسى بقول صحابي آخر، فهذا دليل على أن الخبر إذا رواه ثقتان كان أقوى وأرجح مما انفرد به واحد، وفي ذلك حث على تكثير طرق الحديث لكي يترقى من درجة الظن إلى درجة العلم؛ إذ الواحد يجوز عليه النسيان والوَهَم وذلك نادر على ثقتين."

جريدة الراي العام

أخبار مصر